1054

Share


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


للفتاة العربية أحياناً رأيها الخاص فيمن توده حتى لو كان ذلك يتعارض مع رغبة ذويها , وإن كان هذا الرأي لا يتعدى الكلام , ولكنه أضعف الإيمان كما يقال وهذة الفتاة العربية التي تقول لمن توده ويقال أن القائل هو ابن مجلاد من عنزه :

421 حُيِّيْت يَاَراعْ القِعُودْ = يَاللِّي تَحِدُّه يَمَّنَا
422 إلىَ تَلاقَوا بَالسِّنُود = نِرْضِيْك وْنِزْعِل عَمِنَّا
423 قَلْبِي يْحِبَّكْ من بِعِيْدْ = وَاَنا أحْمَد اللِّي ضمنَّا


421- القعود : الفتي من ذكور الإبل، يكني بها عن المطية، يقول أو تقول حياك الله ياراكب ذلك الفتي من الإبل حينما حدوته ووجهته إلينا .
422- إلي: إذا، السنود : الأرض المرتفعة فصيحة، نزعل : غضب، يقول أو تقول إذا التقي الفرسان في ميدان المعركة فإننا سنرضيك ونغضب عمنا ولا نبالي بذلك .
423- يقول إنها تقول أن قلبي يحبك عندما كنت بعيدا والحمد لله الذي جمعنا والتأمنا في هذا المكان .

Share
جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.