1058


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر بصري إبن عكرش الوضيحي الشمري رحمه الله سبقت ترجمته تروى له هذة القصيدة :

429 يَا ابْن رُشْيد مَايْل القَلْب مَدفُوشْ = يَا مَنِتهىَ شَكْوايْ والقَلْب مْعتَلْ
430 عَلى الذي نِهدَهْ تِقِلْ طَلْع بَطُوشْ = بَيْض الحَمَام بْلَبَّتَهْ أوْهنْ وأشْكَلْ
431 والبَطنْ لاقُبوط ولاقِطِنْ منفُوشْ = لامرعزٍ ليان جلده ولازلْ
432 اليَنْ من الدَّهدارْ مَايْدانيِ النوشْ = اللَّي تَرفَّعهْ الهَبايبْ مِن الطَّلْ
433 ياعَينْ ريمًّي بالاجرادْ منحُوشْ = حيَّيت لها طَبع الوجَاهْه ولاَحلْ
434 والخَدْ من نَبات الارَياح مَرشُوشْ = ورْقُوم يقدن رِشِ مزنْ اليَاهلْ
435 مَنْ العَام لامِرسال لا عِلم لاطْروشْ = هَذا شَهَر شوَّال وقِصيّر زَلْ


429- مدفوش : لايدرك ما أنا فيه، منتهي شكواي : أخر من أشكو إليه ,ينادي رفيقه بن رشيد مخبرا إياه بأن من يسأله علي حاله لايعرف مابه أما أنت ياأخر من أشكو إليه فإن قلبي معتل .
430- تقل: كأنه، بطوش : الفقع الأبيض الزبيدي، لبته: اللبة مقدمة الرقبة إلي أعلي الصدر فصيحة، أشكل، أفضل، يقول إن ما أصابه بسبب تلك التي نهديها مثل فقع الزبيدي أو هما مثل بيض الحمام فوق لبة نحرها أو هما أفضل .
431- قبوط : نوع من الحرير، المزعر: الصوف الناعم جدا، الزل: القطيفة، يقول إن ليان ممس بطنها أفضل من لين الحرير والقطن المنفوش والصوف الناعم والقطيفه .
432- الدهدار: نوع من الحرير والكلمة فارسية، ما يداني: لا يحتمل، النو: اللمس، يقول وألين من الحرير المنفوش الذي لايحتمل اللمس وتكاد النسمات أن تحركه من خفته وحساسيته وهذه مبالغة مشينة تتجاوز الشئ المطلوب .
433- ريمي: الظبي الأبيض، الأجراد : جمع جردة الأرض الجرداء من النبات فصيحة، منحوش: هارب، يقول إنها مثل عين الغزال الريمي الجافل مع أرض جرداء وقد بعث لها عددا من الوجاهات ولكن دون فائدة .
434- نبات الأرياح: ربما يقصد الزهور، رقوم: وشم، يقدي يشبهن، يقول إن خدها مثل أزهار الربيع أما الوشم الذي عليه فإنه مثل آثار رش السحابة علي الأرض وهذا تشبيه ساذج .
435- طروش: مسافرين، قُصَيّر : يعني شهر شعبان .
يعاتبها في أخر بيت ويقول لقد مضت سنه كاملة لم يصلني منك مرسال ولا علم مع المسافرين فهذا شهر( قصير ) شعبان قد هل وانتهي وجاء بعده رمضان وهانحن في شهر شوال .

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.