1065


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


تتشابه القصائد والمقطوعات في بعض الأحيان حتي ليحسبها البعض قصيدة واحدة وهذة الأبيات لها مثيل في موضع سابق من هذا الكتاب ولا بأس من إيرادها لأختلاف المعني , وربما تكون هذة الأبيات لنفس الشاعر وقد وجهها شخص لأخر حين قال :

444 ياهل الركايب مُومِيَاتِ إلا شَدَّة = قَطِمِ الفخوذ مصرومات اللَّوّاحِيَّ
445 تِلِفونُ جَبْرِ اللَّيِّ علومه مَرَدَه = ذَبَّاحُ كَبْشِمُدَوَّرَيْنِ الرّبَاحِيِّ
446 قَوَّلُوا تِرَانِي سَاكَنَ الْمُسْتَجَدَّةُ = وَمِنْ لَاحَسْبُ لِي مَا نَشِدُّ عَنْ مَرَاحَيْ
447 وَاللَّهُ لِيَذْكُرُنِي لياجا هضِدَّهُ = وان عَوَّدُوا عُقِبَ اللَّغَا لِلسِّلَاَحِ
448 لِيَامِنٍ كَلَنْ وُصِّلَ الضَّيْقِ وَحَدِّهِ = والمر في كَبِدَهُ تُرَيِّقَ وَفاحِيُّ


444- الأشدة: جمع شداد المطية فصيحة، قطم الفحوذ: قصيرات الأفخاذ وهي ميزه جيدو للإبل، اللواحي: مجمع المتنين مقدمة الظهر ، ينادي الشاعر أهل تلك الركاب قصيرات الأفخاذ ناحلات مقدمات الظهور من كثرة الشد عليها .
445- تلفون : تصلون فصيحة، جبر: المقصود، مدورين: الباحثين، يقول ممتدحا رفيقه جبر المعروف وهو كريم يذبح الكباش لمن قصده .
446- المستجدة : البلدة المعروفة في منطقة حائل سبقت الإشارة إليها، يقول أخبره بأنني قد نزلت بلدة المستجدة وأن الذي لايهمه أمري فإنه لن يسأل عن المكان الذي أمرح فيه .
447- اللغا: الكلام، يقول إنه سيذكرني إذا جاءه أعداءه واستخدموا السلاح بعد الكلام .
448- المر: المرة وهي مايتفاعل عند الإنسان عند احتدام الغضب، يقول إنه سيذكرني إذا وصلت الأمور إلي أقصي حدها وكل قد غلي الغيظ في صدره وارتفعت درجة غليانه .

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.