1068


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


حصاد الزرع وجني الثمار من الأنشطة التي يشارك بها الرجال والنساء في بيئة الفلاحين في زمن مضى فالرجال والنساء من الأسرة الواحدة أو الأقارب والجيران يشتركون في أعمال الحصاد جنباً إلى جنب وإذا وجد كثرة من الرجال الغرباء أي غير المحارم فإنهم يحصدون لوحدهم في صف واحد والرجال في صف آخر وعند تجميع الزرع المحصود وتكديسه في كدوس “تكوس ” أو بيادر فإن الجميع يشتركون في هذه العملية كل واحد يحمل ملء حضن يديه من قصب الزرع بسنابله على صدره ويتجه إلى الكدس “التكس” أو البيدر وضعه هناك على الكدس في عمل جاد دءوب حتى يتم تكديس الزرع المحصود ويحدث هذا الاشتراك عند عملية نقل قصب الزرع من الحصيدة ودرسه ودياسته بالمدرس بأخفاف الإبل أو حوافر الحمير أو أضلاف البقر، وعند ذري الزرع المدروس يحدث هذا الاشتراك والتساعد والتعاضد حتى يصفي الحب وينقل إلى البيوت ثم ينقل التبن إلى المكان المخصص له هذا العمل الفلاحي الجماعي الذي كانت المرأة تشترك فيه اشتراكاً فعلياً إلى جانب الرجل في تكاتف وتعاون في إنتاج مثمر يحصلون منه على لقمة العيش الحلال بكرامة وعزة نفس وشموخ هامة .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.