1073


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


ضيافة الذئب اشتهر بها في العصر الحديث مكازي دغيم بن عبد الله بن سعيد الشمري رحمه الله من أهل شرق جبل أجأ كان ذلك في القرن الثالث عشر الهجري وقد سبقت ترجمته غير أن الذئب لم يف لمكازي حقه، وقد روى لي الأخ الكريم غازي بن فرحان بن غازي بن سعيد الشمري أبياتاً قالها الشاعر شباط بن مكازي بن سعيد الشمري رحمه الله يعتب فيها على الذئب الذي آذاه بقوله :

472 ياذيب ما نستاهله منك ياذيب = أعمالنا بالخير نبي الجزابه
473 أبوي عشي أبوك بالوقت ياذيب = في ليلة غدرا مظل سحابه
474 يوم العفون مطولين المشاعيب = كل يصيح ويستديرن كلابه


472- يعتب علي الذئب الذي آذاه مع أن أباه قد عشي ذئبا آخر ويقول إن هذه كبيرة منك لعدم إقرارك بالمعروف .
473- غدرا: كثيرة الغدران وهي الليلة التي تكثر فيها الامطار، يقول ألا تذكر بأن أبي قد عشي أباك في يوم من الأيام في تلك الليلة المطيرة التي تقل فيها فرص البحث عن عشا.
474- العفون: جمع عفن وهو الردئ من الرجال، المشاعيب: جمع مشعاب وهو العصا بطرفه حجنة وهي كناية عن حفظ المال، يقول لقد عشاه في تلك الليلة عندما شح البخلاء بأموالهم وحموا غنمهم بكلابهم وعصيهم الطويلة فلم يستطع أحد الاقتراب منها .

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.