1102


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر ناصر بن رشيد الهديرس الشمري من سكان بدة الحفيفة علي وادي الحفن إلي الشرق عن جبل رمان في منطقة حائل يعيش بهلا فلاحاً وهو رجل كريم الأخرلاق والكف بشوشاً في وجوه الرجال وعندمت زرته في بلده فاز بي وغمرني بفضله وصحبني لإتمام الغرض الذي جئت من أجله , وبالكاد تخلصت منه بعد أن أبديت له ظروفي الوقتية التي تمنعني من الإقامة عند فله مني الشكر الجزيل علي عنايته , وكان من شأنه أنه عندما سمع القصيدة التي مطلعها :

شرقي أجا مدهل لي = يسقي ثراه الغماما

أرسل إلي وصولي ألي الرياض قصيدة علي نفس الروي والقافية ما أختلاف الطرق فله مني الشكر علي لك ولا يفوتني أن نقتطف منها :

571 هَلّا هلابك عُدّ مَا الْغَيْمَ هَلَّيْ = واعداد مَا يَقْرَأُ وَيَكْتُبَ كَلامَا
572 وُعِدَ الْجِبَالُ وَعُدُّ سَاحَ ظِلِّيُّ = واعداد مَا رَفْرَفُ وَغْدِ حَمَّامًا
573 يا لِلِي تَقَوُّلُ بِحاتِمِ عَزْوَةٍ لِي = عَزْوَةٌ وَتُجْدِيَ ياعَشِيرُ النشاما
574 ياللي بِعُنْوَانِ الْجَبَلِ مُرْسِلٌ لِي = بَاسِمُ الرُّجَّالِ الْمُكَرَّمِينَ القداما
575 حاتِمُ بِمِثْلكَ يا لسنافي يهلي = وياصلك مَنَّا يا لسويدا سَلَاَمًا
576 رَجِلَ عَزِيزُ عِنْدنَا لَكَ مَحَلٌّ = مَعَ الْعَشِيرَةِ لَكَ مَقَرُّو مَقَامًا
577 مِنْ رُبُعِنَا الغالين فِيكُمْ نُهُلي = رُبُعٍ لَنَا مَعنَا غزَار كَرّامًا
578 اللَّيُّ يُبَيِّنَا لَهُ مِنَ الْفُرْشِ زَلَّيْ = حَيَّاكَ مِنْ ينشي ثَقَل الغماما
579 يا لِقَرْمِ ياللي بالنشاما تَهُلِّي = قَبِلَكَ كَثِيرُ يَشُكُّونَ الغراما


571- هل: أمطر فصيحة, يرحب الشاعر بالمعني بعدد ماسقط من السحاب من قطرات المطر وبعدد مايقرأ أو يكتب من الكلام .
572- ويرحب بعدد الجبال الشامخة وبعدد ماساح ظل مما علي الأرض وبعدد مارفرف وغردت طيور الحمام .
573- عزوة: من أعتزي, عشير: رفيق, النشاما: واحدهم نشمي سبق شرحها, يقول إن كل الترحيب المشار إليه بك يامن تقول إن أحفاد حاتم عزوة لي وهم نعم العزوة التي تجدي وتنفع يارفيق الكرام .
574- الجبل: تعني منطقة حائل كلها علي أساس جبلي طئ أجأ وسلمي ورمان أو جبل شمر فيما بعد, يقول إنني أخصك يامن خصصت سكان منطقة حائل بهذه القصيدة أولئك الرجال الكرام الذين يستحقون ما قلت فيهم وأكثر منهم لأنهم أهل ذلك .
575- السنافي: الرجل كامل الأخلاق الذي يتحمل المهمات, يقول إن حاتم الطائي المتمثل في أحفاده الموجودين الآن يرحبون بمثلك من ذوي المكانة المرموقة وعليك مني السلام .
576- يقول إنك رجل عزيز علينا ولك محل في نفوسنا ومع عشيرتنا لك مكان ومقام .
577- ربع: جماعة فصيحة, عزاز: لهم مكانة عزيزة, يقول إنك من ربعنا الغالين وبكم نرحب ونهلي فأنت من ربع معنا ولهم عندنا مكانة عزيزة مكرمة .
578- يبينا: يريدنا, زل: قطيفة, يقول إن من يميل إلينا ويريدنا فإننا نفرش له من ناعمات القطائف ويأتي علي الرحب والسعه عزيز في نفوسنا وله مكانة رفيعة عندنا وحياة الله منشئ السحاب .
579- القرم: الشجاع الشهم الحيوي الكريم فصيحة, يقول في الختام أيها القرم الكريم إن من يرحب بالكرام فهو كريم, أما الغرام فليس مقصورا عليك أمره وإنما اشتكي منه آخرون من كرام الرجال من قبلك وهذه سنة الشعراء.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.