1108


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


التفاوت بين سكان الحضر والبدو الرحل في زمن مضي كان شاسعاً فالحضري يقيم في بلده لا يبرحه وإن ذهب عنه فإنه لا يبعد ثم يعود إليه أو يحل في بلد آخر أما البدو فالآفاق مفتوحة أمامه يتجه أينما شاء ويذهب أني يريد متنقلاً مع أنعامه ومواشيه لتتبع الكلأ إن كان فرداً أو مجموعة أما إذا كانت القبيلة بكامل قوتها وأفرادها فإن تنقلها يصبح جماعياً , وإذا حلت القبيلة بأرض قبيلة أخري فلا بد أن يكون هناك تنسيق بينهما في السماح بالرعي من ذلك المرعي أو إذا تطلب الأمر استخدام القوة للرعي والخيار الثالث هو دفع الشاه عن الرعية للقبيلة صاحبة الأرض , وهذا الشاعر الذي يفضل حياة الترحال علي حياة الإقامة والاستقرار يجسد أمنيته بهذة المقطوعة :

595 لَا وَاهِنِيُّ الْبَدْوِ فَوْقَ الرحايل = وَمَنَّيْنِ مَا مَال اِلْحِيَا يَتْبَعُونَهُ
596 وَإِمَّا رَعُوهُ بِمُدِّ مُحِبَّاتٍ الفتايل = وَالًا رَعُوهُ وَسَاقُوا الشَّاةَ دونَهُ
597 كَمْ مِنْ شُعَب سَايَلَ ثُمَّ سَايَلَ = مَايرتعه كَوَدِّ الظبا يرتعونه
598 والحيضري ياشبه ضَبَّ الثنايل = وَمِنْ صَدِّ عُدْوَانِ حَدَوَا يدهجونه


595- واهنى :أتمنى وأهنى ،الرحايل :جمع رحول وهو البعير يحمل عليه ،منين:من اين ،الحيا :الغيث فصيحة ،يقول اننى أهنئ ابناء البادية فوق إبلهم ومن اين ما ذكر لهم المطر فإنهم يتبعونه ويتجهون اليه .
596- مدمجات الفتايل :البنادق ذات الفتيل ويعنى القوة ، ساقوا الشاة :من مصطلحات القبائل انه إذا كانت القبيلة ليست قبيلة قوية فإنها تدفع للقبيلة صاحبة الارض شاة على كل رعية من الغنم سنويا ، يقول إما ان يرعوه بقوة السلاح ان كانت قبيلة ان كانت قبيلة قوية ومحاربة أو بدفع الشاة ان كانت قيبلة مسالمة او ضعيفة .
597- شعيب وادى : يقول كم واد سال عدة مرات وهو قفر لم ترتع فيه سوى الظباء ومع ذلك لم ترعاه مواشيهم.
598- الحيضرى : الحضرى، النثايل : جمع نثيلة الحجر فصيحة ،يصف الشاعر الحضرى المستقر بأنه مثل الضب الذى لا يبعد عن حجره ولا يحول ولا يزول وإنما يبقى مستقرا فى مكان واحد ونظرة واحدة الشاعر هذه بها نوع من الاجحاف على الحضر المستقرين الذين يتمتعون بمباهج الحياة.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.