1116


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


أخبرني الأخ الستاذ صلاح بن إبراهيم الزامل العنيزي من أهل مدينة الحريق مشكوراً بعدد من المواقف التي تخص الحريق ومدينة نعام ومن هذة المواقف أن الشيخ رشيد بن محمد السردي قاضي الحوطة والحريق في عصد الإمامين سعود بن عبد العزيز آل سعود وابنه عبد الله بن سعود في الفترة من 1218 – 1233 هـ ( 1803 – 1817 م ) وكان مشهوراً بالورع والنزاهة وحصافة الرأس والعدل في القضاء وتحري الحق , ومن درجة وورعه وزهده أنه كنا لايأكل إلا من عمل يده , فكان له مزرعة صغيرة يعمل بها في غير أوقات القضاء ويأكل من ريعها وتوفي رحمه الله شهيداً في سقوط الدرعية علي يد إبراهيم بن محمد علي باشا عام 1233 هـ 1817 م وكان من شأنه أنه كان مع مجموعة من الرجال قافلين من مدينة الحريق بتجاه حوطة بني تميم وفي طريق رأي الركب مجموعة من اللصوص وقطاع الطريق من بعيد يترصدون لهذة القافلة ليسلبوهم ما معهك فقال قائل منهم للشيخ , لقد أقبل علينا هؤلاء اللصوص وليس معنا سلاح ندافع به عن أنفسنا , فقال الشيخ بهدوء ورباة جأش وإيمان راسخ بالله : أن معنا ما هو أقوي من السلاح وأعظم حماية , ألا وهو قول : لا حول ولا قوة إلا بالله  , وأثناء كلام الشيخ هجم اللصوص فأخذوا جميع ما مع القافلة إلا الشيخ والذين معه فإنهم لم يعترضوهم بأي أذي وسلم ما معهم .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.