1118


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخ زامل بن حسين آل عنزان العنزي والشيخ علي بن قعود آل قعود وكلاهما من مدينة الحريق , هذان الرجلان كانا صديقين حميمين حتي فرقتهما الأيام حيث توفي الأول ببلده عام 1360 هـ 1941 م رحمه الله والثاني توفي بعده بقتره قليلة رحمه الله وكان الرجلان علي مستوي من القوة البدنية وسرعة الجري , لدرجة أن العير إذا شرد من اهله انطلق أحدهما أو كلاهما خلف البعير الشارد حتي يدركه ويمسك به ثم يعيده إلي صاحبه في أقصر مدة , وكان من شأنهما , انهما اراد الحج ولم يستطع أي منهما الحصول علي الراحلة التي يمتطيها أو يحمل عليها زاده وماءه ولذلك اتفقا علي الذهاب مع قافلة الحجاج علي قدميهما فخرجا من الحريق عل إثر قافلة الحجاج وصارا يسيران بإزاء القافلة , وإن سألها سائل إلي اين يريدان اخبراه أنهما ذاهبان بقصد البحث عن بعير ضائع لأحدهما فكل منهما يحمل قربة الماء وبعض الزاد علي متنه ويتنزي أمام القافلة حيناً وفي إزائها حيناً آخر وعندما وصلت القافلة إلي مدينو القويعية أخبرا رئيس القافلة أنهما ذاهبان لأداء فريضة الحج علي قدميهما بصحبة القافلة من أجل الاستئناس برجالها , بقيا فيها عاماً كاملاً يعملان في البيع والشراء , ولم يمض عليهما الحول حتي أدرك كل واحد منهما من المال الشئ الكثير فعادا مع قافلة الحجاج من عام قابل علي نجائب من الركاب ومعهما من المال ما معهما .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.