1120


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يحكي أن رجلاً اسمه جبر بن جبر كان له صديق في إحدي الدول الاسكندنافية يزوره الحين والحين وإذا زار ابن اخ له يدرس في ذلك البلد ومقيم هناك للدراسة وفي إحدي الزيارات وجد جبر رفيقه توفي , فأصر علي زيارته في قبره , والقبور في ذلك البلد يكون عليها بناء ونصب رخام لا حظ جبر أن تلك القبور عليها صور أصحابها محفورة علي ألواح الرخام ومكتوب فيها معلومات كاملة عن صاحب القبر وميلاده ووفاته … الخ ومكتوب جملة عاش كذا سنه رقماً , 5, 10 , 15 , 7 , 8.. الخ وعندما نظر بإمعان وقارن صورة الشخص شيخ كبير أو عجوز مسنة ومكتوب تحته أنه عاش 10 سنوات أو 15 سنة أو 12 سنة فتساءل عن هذا التفاوت بين سن المتوفي والفترة التي عاشها , فسأل ابن خيه عن السبب في ذلك وسألا المسئول عن المقبرة فأخبرهما أن الفترة المثبتة هي الفترة التي عاشها الميت بسعادة من حياته كلها أي أنه عاش 10 سنوات من 80 سنة بسعادة , فعند ذلك تنهد جبر وزفر زفرة عميقة وهو يقول لابن اخيه ((يا ولدي اذا مت فأكتب علي قبري جبر بن جبر من رحم امه للقبر)) أي انه لم يعش أبدا فذهب قوله مثلا ثائرا .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.