1125


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


درب عجلان موضع صعب المرقى والمسلك يقع الي الشمال عن مدينة نعام في منطقة الحريق , هذا الطريق صعب جدا لشدة انحداره ووعورة مسلكه ولذلك قال فيه الشاعر هذه الابيات المشهورة عند سكان مدينة الحريق ومدينة نعام ومدينة حوطة بني تميم وهي :

649 عسى الحيا لا يسقي درب عجلان = اللي هل الصعد عجزوا لا يطوفونه
650 اللي قوي يقودونه بالارسان = واللي هزيل مع الطفة يدفونه
651 يا خوي يا مسندي وان صاب يخواني = الجيش هزل وربعي ما يحوفونه


649- يطوفونه: يصعدون ويسيرون معه، يطلب من الله ألا يسقى ذلك الطريق لصعوبة مرتقاه حيث يصعب على كثير من الناس تجاوزه.
650- الرسن: مايقاد به البعير فصيحة ، الطفة: الحافة ،يدفونه: يدفعونه يقول ان القوى من الدواب والإبل يقودونه بالإرسان أثناء عبور هذا الدرب ، أما الهزيل فإنهم يحاولون مساعدته بدفعه من الخلف وربما يعنى أنهم يدفعونه ويرمونه للتخلص منه .
651- مسندى: من استندر إليه ،الجيش، الإبل المعدة للركوب يقول مسنداً على أحد رفاقه أن ركابهم هزيلة ويصعب عليها اجتياز هذا الطريق ولا يستطيع رفاقه دفعها.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.