1148


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر حسن بن دخيل التبيناوي الشمري سبقت ترجمته وقد أشرنا في فقرة سابقة أن الأمير محمد بن عبدالله بن رشيد رحمه الله امير حائل آنذاك قد وعده كسوة من أول ما يصل إليه من كساوي وعندما علم الشاعر بوصول كسوة للإمارة قدم علي الأمير ثانية وبادره بهذه القصيدة :

697 المزنَة الغَرَّانِشَت من لديْدَهْ = مَنْشاهُ من خَشْم الهضَاب المظلَّهْ
698 من خَشِم عرنانٍ لليْنَةُلضْيدهْ = بالطّولُ ماجت بالمخايْيلْ كلهْ
699 جَتُ من شِمَال وقبْلة مسْترِيدَهْ = ذهَابْ خَطْو المصْطفقُ عادة لهْ
700 مَدَّة من القْبلَة شتَاويْ مِديْدهْ = وصلْ عُريج وخَشْم أبَانَاةْ ظلهْ
701 مِثل عَرَاجيد الدِّبا يَوم قيدةْ = ومثل لجاجْ الحشْر يوم استهَلَّهْ
702 كَمْ من عَشَاهن بالملاقَي حَديْدهْ = كالدَّيْدحان لبَاسَهم يوم فَلَّهْ
703 مِرْهَاش يامَا ضَيَّعْت من بديْدهْ = ويَامَا غَدَابَه من حَلال وْحِلَّهْ
704 غَدَا الذُّويب ومسّلطِ في ضديدهْ = وغدا بردها فوقهم تقل جلَّهْ
705 حتى الذُّويب ومسطّ ضاقُ عيدهْ = من ماطر تو القلوب استهلهْ
706 يا ورَثَةُ الأجْوادُ وين الوعِيْدَهْ = اللي وَعَدْتوني تَرَى مستحلَّهْ
707 وعِيدة مَا بين أمير وقِعِيْدهْ = وابنُ رخّيصُ محمَّد شاهدٍ لهْ

فأعطاه الأمير ما وعد به وكساه وأجزل له العطاء .


697- المزنة: السحابة البيضاء فصيحة ويرمز بها لأمور اخرى وخاصةً الجيوش او الحروب أو المعارك، خشم: أنف، يقول رامزاً بالمزنة أى جيش او غزوة يمدح فيها الامير بقوله إن تلك السحابة الرمز قد تحركت من أنوف تلك الجبال والهضاب ويعنى أجا وبالتحديد حائل.
698- عرنان: جبل إلى الغرب عن أجا، لينة: المورد القديم المعروف الذى أصبح الآن بلدة إلى الشمال الشرقى عن مدينة حائل ، ضيدة: البلدة المعروفة فى منطقة القصيم، المخاييل، المخائل: السحاب، يحدد الشاعر انطلاق هذه السحابة وعنى بها الجيش من عرنان إلى لينة إلى ضيدة وهو يعنى من أمارة الؤشيد آنذاك.
699- مستريدة: محتدمة، المصطفق: المستعجل فى امره، قول إنها جاءت من الشمال والجنوب محتدمة حامية وذهبت بمن يقف فى طريقها من المتعجلين فلى أمورهم.
700- مدت: سارت، شتاوى: اسم موضع أو علم، عريج: اسم موضع أو علم ، أباناه: أبان الأحمر وأبان الأسمر جبلان فى منطقة القصيم، يقول إنها سارت من شتاوى ووصل ظلالها إلى أبانين.
701-عراجيد الدبا: اصطفاق الدبا وهو أولاد الجراد فصيحة عندما يسير متراكماً كأنه العرجون(العرجد)، لجاج: أصوات يوم الحشر، يقول إن هذه المسيرة مثل كثافة الدبا المضطرب فى كثرتهم وأصواتهم مثل أصوات الناس يوم الحشر كما تصورها الشاعر.
702- الأحمر ولباس الفرسان فى عهد الأمير محمد بن رشيد من اللون الاصفر البرتقالى وكان يفضل هذا اللون، يقول إن هذه المسيرة كم تركوا للسباع عشاها من القتلى من الخصم وفرسانها يرتدون الألةان البرتقالية والحمراء التى تشبه لون زهور الديدحان.
703- مرهاش: شؤبوب السحابة الغزير، بديدة: فرع من القبيلة فصيحة، غدا: ضاع بها، حلة: البيت وأمتعته، يقول إن هذه المسيرة مثل شؤبوب السحابة الغزيرفكم ضاع فيه من الأقوام والقبائل والمال والأمتعة والبيوت.
704- الذويب، ومسلط من خصوم الأمير لم أتمكن معرفة من هم ، جلة: دمن الإبل، يقول لقد ضاع بها خصوم الأمير وأصبح البرد الرمز فوقهم متراكماً بكثافة وكأنه الجلة.
705- يعيد القول أن هؤلاء الخصوم قد ذاقوا ما ذاقوا من هذه المسيرة التى شبهها بالمطر فى وقت استهلاله.
706- ورثة الأجواد: بقية الأجواد، هنا بيت القصيدة التى يذكر فيه الأمير بأنه وعده كسوة إذا ورد إليه شئ كما جاء فى القصيدة السابقة.
707- قعيده: يعنى الأمير حمود بن عبيد الرشيد، ابن رخيص: يعنى محمد بن رخيص الشمرى، يقول إنك سبق وان وعدتنى بالكسوة بحضور الأمير حمود العبيد ومحمد بن رخيص وحان وقت الوفاء بالوعد.

تعليق واحد

  1. يقولalrawie8:

    تعديل وصل إلينا :
    شكراً للراوي ولكن فيه تغير ونقص بالابيات وايضاً لم يذكر محمد الرخيص المذكور هو حمود الرشيد.
    … = وحمود عندك خابره شاهدٍ له

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.