1160


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر عجلان بن برغش بن رمال الشمري رحمه الله ، سبقت ترجمته وكان من شأنه أنه جاور الشاعر والفارس خلف بن زيد الأذن العنزي رحمه الله في ديار قومه وعز عليه فراق رفيقه خلف لكن حب الأوطان له الغلبة في أكثر الأحيان وعندما ودع رفيقه ووصل إلى ديار قومه أرسل هذه القصيدة :

746 يا راكب حمرا عليك الهتيمي = حط القطيما فوق ساقه واداره
747 حمرا تضيم الدو ما تستضيمي = تلقي العناري حاشيات عذاره
748 مشتاه من عذفا إلى أم الصريمي = ومرباعة اللبة ترميس قراره
749 عليه غلام بالدلالة فهيمي = حله تحط رعون كبد يساره
750 مدت من المركوز جين الجهيمي = وتخمش الثابة بتالي نهاره
751 تلقي بصياد الشيوخ العديمي = ليا ضيعت شفح العشاير حواره
752 اللي قصيره كل يوم حشيمي = ولا قيل ينحي رمله عن مداره
753 ياخم باليمنى نصاب القديمي = قلب حدق عيده غشاها حماره
754 والضيف عنده في جنان النعيمي = ذباح نابية القرى من بكاره
755 ومنهم نشوم لطير شلوى العديمي = اللي يقدم للمعادي يغاره
756 قب لهن بالفجر الأول رهيمي = عليهن اللي يدهمون السماره
757 عيال الشيوخ منوخين الخصيمي = يزين طبعه عقب زايد ستاره

ولما وصلت القصيدة إلى الشيخ خلف أجاب رفيقه عجلان بقوله :

758 يا راكب حمرا عليها السليمي = منخرعة من حين طيحة حواره
759 خطر عليها داغشة له ظليمي = مار إن أهلها حافظين عشاره
760 تمد من الثاية وتمسي الدهيمي = يجذبك شيخ بالعشا ضوح ناره
761 شيخ ولد شيخ قديم فهيمي = أما يمين الحزل وإلا يساره
762 لو ينكس الرحال علي المقيمي = انطيت ما حاشت يميني بشاره


746- حط: وضع فصيحة، القطيما: نوع قصير من الميارك من مستلزمات الراكب على المطية، ينادى الشاعر راكب تلك المطية الذى اعتلاها وثنى ساقه فوق مقدمه الشداد وانطلقت به.
747- حمراء: ناقة حمراء، الدو: الارض الواسعة فصيحة، تلقى: تجد، العتارى: مؤخرة الراس فصيحة، عذاره: العذار الجزء الذى يتلف خلف رأس البعير من الرسن او الشكيم، يقولإن هذه الناقة الحمراء مكتملة الخلق وتجد عتاريها قد ملأت عذار الرسن.
748- مشتاه: ما قضت فيه فصل الشتاء، عذفاً: مورد فى النفود شمال حائل، أم الصريم: موضع هناك، اللبة: موضع ثالث وكلها مراع جيدة، ترمس: تقطف، قرارة: القرارة بقعة العشب، يقول إن تلك الناقة قد قضت فصل الربيع فى منطقة اللبة تقطف من أزهار الربيه وترد صيفاً على مورد عذفاء.
749- غلام: شاب، رعون: جمع رعن الجبال الصغيرة المنقادة، يقول إن هذه المطية عليها شاب يعرف الطريق تماماً فدعه يضع رعون كبد من يساره متجهاً إلى غايته.
750- مدت: سارت، المركوز: علم معين، الجهيم: جهمة الصباح مع الفجر، الثاية: موضع بالحجرة شرق الجوبة، الدهيمى: جبل أو قارة بديار شمر عند الحزول، يقول إنها سارت من هذا المكان مع بزوغ الفجر وسارت طول يومها وفى وقت العصر وصلت إلى المكان الذى يقطن فيه الممدوح.
751- تلفى: تصل فصيحة، صياد الشيوخ: لقلب الشاعر والفارس خلف بن زيد الأذن العنزى لكثرة ما قتل من شيوخ القبائل، ليا: إذا، ضيعت..الخ إذا ارتبك الناس فى المعركة، يقول إنها تصل بك ألى ذلك الشيخ الذى يصطاد صناديد الرجال عنمت تحتدم المعركة ويختلط الحابل بالنابل، وليت هؤلاء من أعداء الأمة العربية والإسلامية ولكنهم للاسف الشديد أبناء قومنا وأبنا عمنا وجيراننا وإخواننا بالدين والدم أقول ذلك بأشد المرارة والألم.
752- اللي: الذى، قصيره: جاره، حشيم: عزيز، يقولغن هذا الممدوح له عناية بجاره فالجار لديه كل يوم عزيز ولا يرضى له بالذل والهوان والجار عنده كأحد أفراد قبيلته.
753- ياخم: إذا أخد، القديمى: الخنجر، يقول إن الضيف عنده كأنه فى جنات النعيم من رغد العيش وينحر لضيوفه سمان الإبل فضلاً عن الكباش من الغنم.
754- نابية القرى: كبيرة السنام، يقول إن الضيف عنده كأنه فى جنات النعيم مما يغدق عليه من فضل كرمه فهو لا يذبح لضيوفه سوى السمان من الإبل.
755- نشوم: نتجه، طير شلوى: صقر نادر من مأكر شلوى المشهور ويكنى به عن الرجال الشجعان ويعنى به الأمير محمد بن عبدالله الرشيد العديم:الشجاع فصيحة، يقول ومن عند خلف نتجه للامير محمد حيث لم يستطع مدح خلف وتلرك الامير محمد ذلك الذى يقدم لخصومه غارة مفاجئة.
756- قب: يعنى الخيل فصيحة، رهيم: صوت همهمة الخيل دون الصهيل، يدهمون السمارة: لا يبالةا بما أغاروا عليه، يقول إن الامير ومن معه يركبون على الخيل مع الفجر ويداهمون الخصوم الذين عزموا على غزوهم لا يخافون مما قد أقدموا عليه.
757- منوخين: مطوعين، سطارة: صلفه وعنفوانية، يقول إنهم يطوعون الخصم ويجبرونه على النزول عن صلفه وعنفوانه ويسير سيراً مناسباً.
758- السليمى: لقب رجل قد يكون من الظفير، منخرعة: خائفة، ينادى الشاعر راكب تلك المطية الصلفة التى كأنها خائفة مستذيرة من حين رمت بحورها.
759- داخشه: داخلها، ظليم: مس من الجان، يقول إن هذه الناقة كأنها أصابها مس من الجن لو لم يكن أهلها قد حفظوها وقت لقاح أمها بها.
760- تمد: تسيرن الثاية: سبق شرحها، الدهيمى: اسم المكان الذى ينزل فيه الشيخ عجلان بن برغش بن رمال الشمرى، يقول إنها ستنطلق من الثاية وتصل إلى الدهيمى وستجد بيت الشيخ عجلان يدعوك ضوء ناره ليلاً.
761- الحزل أو الحزول إلى الشرق عن جوبه الجوف، يقول عن ممدوحه أنه شيخ وابن شيخ ومنزله إما عن يمين الحزل أو عن يساره.
762- ينكس: يرجع، أنطيت: أعطيت فصيحة على لغة تميم، حاشت يمينى ما أملك، يقول لو أن من رحل ويعنى عجلان يرجع على المقيم ويعنى نفسه لأعطى من يبشرنى بذلك كل ما تملك يدى من المال.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.