1184


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الأستاذ الدكتور الباحث عبدالرحمن بن سعد العثمان الهاجري من أهل مدينة الرياض حيث ولد بها عام ( 1358 هـ 1939 م ) وبها تلقي تعليمه الجامعي حتى تخرج من كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود عام ( 86 – 1387 هـ 66 – 1967 م ) ثم أكمل دراسته العليا صحة عام / دكتوراه في الولايات المتحدة وقد شغل عدة مناصب في وزارة الصحة آخرها مدير عام مساعد لشؤون المتابعة وأحيل على التقاعد عام ( 1418 هـ 1998 م ) وهو شخصية فاضلة, مثقف بما تعنيه هذه الكلمة ففي كل علم من العلوم تجد عنده حصيلة طيبة, وهو كاتب متمكن واسع الثقافة , أنيس المجلس عذب الحديث, لايمل مجلسه وارد الخاطرة سريع البديهة يسترسل بحديثه, لا يطرق محدثه موضوعاً إلا وأدلى فيه بدلوه يقول الشعر الفصيح والشعبي لديه خيال واسع, تخصصه العلمي البحث, لم يمنعه من معرفة العلوم الأخرى , يحب مصاولة الكتاب ومجاولتهم ليقول رأيه في الموضوع, له العديد من البحوث في مجالات مختلفة وإنني أتمنى عليه أن يسجل كل ما يعرفه وما يحويه ذهنه كتابة قبل أن يكبر وقد ينسى ما عنده, وذلك ليظهر للآخرين ويستفيدوا منه .
وكان من شأنه أن أعطاني صورة من بحث أعده للنشر يتعلق بالأذان علي ظهر الكرة الأرضية وللفائدة للقارئ الكريم يسرني أن اختصره حسب خطة الكتاب وهو يدل علي انتشار الإسلام ولله الحمد على أنحاء المعمورة, يقول الباحث أن الآذان يستمر علي الكرة الأرضية طيلة 24 ساعة, فلا يكاد يسكت مؤذن في بقعة في الأرض حتى يرفع الثاني الآذان في بقعة أخرى وضرب لذلك مثلاً: إذ حان آذان الظهر في مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية والتي تقع علي خط طول 50 شرق (خط جرينتش) ففي اللحظة التي ينتهي فيها الآذان بالدمام يرفع المؤذن صوته في مدينة الهفوف التي تقع غرباً عنها على خط طول 49 شرقاً, وفي نهاية الآذان في الهفوف يرتفع الآذان في مدينة خريص علي خط طول 48 شرق , وفي نهاية الآذان في خريص يرتفع الآذان في مدينة الرياض علي خط طول 47 شرق, وعلى هذا المنوال يرتفع الآذان في كل من مدينة حفر الباطن ومدينة المجمعة ومدينة السليل هذه المدن تقع علي خط 46 شرق , وعند الانتهاء من هذه المدن يبدأ الآذان في كل من مدينة عنيزة ومدينة بريدة ومدينة الرس ومدينة نجران على خط 45 شرق, وفي اللحظة التي ينتهي الأذان منها في هذه المدن يبدأ الآذان في كل من مدينة عفيف ومدينة أبها علي خط 44 شرق وعند الانتهاء من الآذان فيها يرتفع الآذان في كل من تربة ومدينة الباحة ومدينة جازان التي تقع علي خط 34 شرق,وعند الانتهاء منها يرتفع الآذان في كل من مدينة الحناكية ومدينة الطائف الواقعتين علي خط 41 شرق,وبعد الانتهاء يرتفع الآذان في كل من مدينة مكة المكرمة والمدينة المنورة ومدينة حائل ومدينة طريف التي تقع علي خط 40 شرق, وهكذا يطوف النداء بصوت الآذان معلناً الله اكبر, بلا انقطاع حول الكرة الأرضية علي مدى (24)ساعة, كما لا يغيب عن البال في اللحظة التي يرفع فيها آذان الظهر في مساجد (مونتريال) بكندا التي تقع على خط (80) غرب يرفع آذان العصر في (جوان سوا) في البرازيل وتقع علي خط طول 35 غرب وفي نفس اللحظة يرتفع آذان المغرب في مساجد بنزوت والقيروان بتونس تقعان علي خط طول 10 شرق وفي نفس اللحظة ينطلق آذان العشاء في مكة المكرمة علي خط 40 شرق وفي نفس اللحظة يرتفع الآذان لصلاة الفجر في مدينة برزبين في أستراليا الواقعة علي خط طول 160 شرق, وحيث أن شروق الشمس وغروبها يتحكمان في أوقات الآذان للصلوات الخمس المفروضة علي جميع المسلمين فإن ما قلنا عن آذان الظهر واخترنا مدينة الدمام منطلقاً له نقول أن نفس الكلام عن الشمس مبتدئين بمدينة الدمام فإذا شرق الشمس علي مدينة الدمام التي تقع علي خط طول 50 شرق, فإنها بعد اربع دقائق تشرق علي المدينة الواقعة بعدها علي خط طول 49 وهكذا دواليك أي أن الشمس تستغرق لقطع المسافة بين خط طول والذي يليه 4 دقائق وحيث أن العلماء قسموا الكرة الأرضية (360) خطاً (180) شرق جرينيتش و(180) غرب جرينيتش فإن الشمس تستغرق لتطوف حول الكرة الأرضية أو بالأصح الكرة الأرضية حول الشمس لتشرق مرة أخرى علي مدينة الدمام فإنه يكون علي النحو الآتي (360ضرب4=1440) دقيقة أي أن (1440تقسيم60=24) ساعة فسبحان الخالق العظيم مدير هذا الكون والقائل في كتابه العزيز (رب المشرق والمغرب) سورة الشعراء آية 28 , و(رب المشرقين والمغربين) سورة الرحمن الآية17, و(فلا أقسم برب المشارق والمغارب) سورة المعارج آية40, ففي كل مدينة في العالم تقع علي خط طول واحد ترى لها شروقاً وحداً وغروباً واحداً فسبحان الله العظيم .
هذا ملخص البحث ولا يسعنا إلا أن نقول سبحان الخالق الكريم الذي أتقن هذا الكون بكل ما يجري فيه من أجرام وكواكب وحسب حسابها في دقة متناهية تسير عليها منذ أن خلقها الله وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها فسبحانه لا إله غيره ولا معبود لنا سواه .


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.