1196


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


مبالغات الشعراء كثيرة وامتطائهم أجنحة الخيال ليصوروا ما لا يمكن تصوره قديمة في الشعر العربي الفصيح والشعر الشعبي ومن هذه المبالغات لهذا الشاعر الذي تحدى من حوله أن يرد عليه فقال :

890 نَوَّخَت لِي حيْد مِن الزَّمِل صَبَّار = وحيْد وَلَد حَيْدر فَاع متُونَه
891 رَجْليه في صَنْعا وراسَه بسِنْجار = وعَالِي سَنَامَه حَلَّق الطَيْردونَه
892 وبَطنَه كَبِير ويِحْتمِل كَل الأشْجَار = عَجْزوا حَوَاشِيش الملاَ يِشْبعُونه
893 الشط شربه والحقه سبعة أبحَار = والشَّط الآخر مايندي سنُونَه
894 فِي وسط كُوره تِسعة آلاف نجَّار = وعَجزوا نَجَاجِير الملا ينجرُونَه

فأجابه رفيقه على الفور :

895 والله ياسَبع يذَكر بالأقْطَار = سَبْع يَهوِّل طافحَات سنونه
896 نابين بالمشْرق ونَاب بالأمْصَار = تَنَاوشه بالنَّاب واعْمي عيُونه
897 وكلا الجِمَل وَاقفى ولا كِن شِن صَار = صِريخه اللِّي بالسِّما يسمِعُونه
898 ورَاسَه حدِيد والظهَّر خلق من نَار = وجلدَه من البُولاَذ ما تقدِرونه


890- نوخت: انخت فصيحة، الزمل: الإبل المعدة للأحمال، هذا شاعر خيالى آخر يقول إنه قد أناخ جملاً خيالياً وهو يرمز به إلى وضع معين قد يعنى النفوذ التركى فى ذلك الوقت.
891-صنعاء: عاصمة اليمن المشهورة، سنجار: جبل فى الجزيرة الفراتية بالعراق، يقول إن هذا الجمل رجليه فى صنعاء ورأسه فى سنجار بالعراق وأن أعالى سنامه لا تصله الطيور الطائرة.
892- حواشيش: جمع حشاش وهو من يجمع العشب والحشائش البرية، يقول إن بطن ذلك الجمل كبير جداً لدرجة ان كل من يجمعون الحشائش والعلف لم يستطيعوا ان يشبعوه.
893- الشط: شاطئ النهر، البحر فصيحة، يقول إنه حتى شرب البحر بكامله وشرب ماء سبعة أبحر والشط الآخر لم يبل أسنانه.
894- الكور: الشداد فصيحة، الملأ: الناس، يقول إن شداد هذا الجمل يعمل فيه تسعة آلاف نجار وقد عجز النجارون أن يكملوا شداده.
895- يقول إن هذا الجمل الخيالى يسبع خيالى ليأكله حيث يقول الشاعر إن هناك سبع يذكر، هائل الحجم يهيل العقول طافحات أنيابه وأسنانه.
896- يقول إن أنياب هذا السبع موزعة بعضها فى المشرق و بعضها الآخر بالمغرب والأمصار البعيدة وقد تناول الجمل بأحد هذه الأنياب وأعمى عينيه.
897- يقول إن السبع الهائل قد أكل ذلك الجمل الهائل ثم انصرف وكأن شيئاً لم يكن.
898- البولاذ: الفولاذ، يقول إن ذلك السبع رأسه من حديد وظهره من نار وجلده من الفولاذ وكل هذه رموز للرجال والسلاح الذى كان يحمله المقاومون للنفوذ التركى فى الجزيرة العربية إبان حملة إبراهيم باشا ومن قبله أو بعده .

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.