956


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


(( اللّنّة )) في العصا أو الخشبة العيب سواء أكان ذلك عقدة والتي تسمى ((وبنة)) شرخا أو إعوجج وغير ذلك، وتطلق هذه الصفة على الانسان من باب الاستعارة، فهذا العيب في العصا أو الخشبة مهما أخفاه من أخفاه فلا بد أن تبديه الأيام والظروف، والانسان كذلك مهما حاول إخفاء عيبه او عيوبه فلا بد ان ينكشف يوما من الأيام وقد أورد الشاعر الحكيم راشد الخلاوي في قصيدته المسماة ((الروضة)) بيتا يجسد هذا المعنى حين قال :

217 حذرا عن العود الذي فيه لنة = لو طالت الأيام تبدي معايبه


217- يحذر من أشياء مادية يرمز بها إلي أمور معنوية من أن الشئ أو الإنسان إذا كان فيه عيبا من قريب أو بعيد فلابد أن يظهر هذا العيب عاجلا أو أجلا .

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.