960


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


التقى شاعر وشاعرة وطلب منها أن تقبله زوجا لها، فقالت له: قبل أن أجيبك على ما طلبت سنتطارح الشعر فإن غلبتني بالشعر فلك ما طلبت وإن غلبتك فلا سبيل إلى ذلك فقال لها: عليك بالبدء فقالت: أنت صاحب الحاجة، وعليك البدء عند ذلك قال :

222 قلبي كما سمح نثر له بوادي = يا من يعزل السمح والرمل غاطيه

فقالت :

223 ياتيه من نو الثريا مقادي = ينبت على دور السنة ثم تجنيه

فقال لها: هاتي: فقالت :

224 قلبي كما سمن غطاه الرماد = يا من يعزل السمن والمل غاطيه

فحاول نقض كلامها ولم يستطع وبذلك خسر الرهان، والسمح له حب صغير أحمر بشقرة بجم حبات رمل النفود يؤكل في وقت الحاجة وهو الفث شجيرة تنبت وقت الربيع وفي رواية أخرى للبيتين :

225 قلبي كما سمح نثر له بضاحي = يا من يعزل السمح والرمل غاشيه
226 ياتيه من ويل الثريا طياحي = ينبت وحنا داير الحول تجنيه


222- السمح: الفت عشبة لها حب دقيق يتخذ منه طعاما وقت الحاجة يصنع منه الأرغفة والعصيدة واللهمة وغيرها . يقول إن قلبه مثل حب السمح إذا نثر علي رمل الوادي فمن الذي سيخرج ذلك الحب الدقيق من بين حبات الرمل .
223- تقول لا داعي لإلتقاطه وإنما نصبر عليه حتي يأتيه المطر وينبت ثم نجنية شجيرات نستفيد من حبوبها .
224- المل: من أسماء الرماد عندما يكون ساخنا من أثر النار . تقول إن قلبي مثل السمن مع الرماد .
225- الضاحي: من أسماء رمال النفود وهو نفس المعني غير إنه غير قافية صدر البيت .
226- طياح: ماسقط من المطر فصيحة وهو نفس المعني في البيت أعلاه .

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.