966


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر مخلف بن إبراهيم الهديرس الشمري سبقت ترجمته كان شاعرا مجيدا مع انه مقل في شعره عاش في اخر القرن الثالث عشر عاصر الأمير عبد الله بن علي الرشيد المتوفي عام 1263 هـ رحمه الله ومن شعر مخلف هذه القصيدة التي زودني بها مشكورا الشاعر سعيد بن فهيد الدوخي الشمري وهي قول مخلف :

231 يا راكبين زاهبات العمايل = تريضوا ودوا سلامي لملفاه
232 الضيغمي اللي سكن قصر حايل = الشايب اللي ما ضيات سواياه
233 حمى لهن الترمس لبيضا نثايل = وما حدة الشعبة الى حد اباناه
234 نوب يد لههن بعشب المسايل = ونوب يضربهن حفايا ومظماه
235 تقابلوا مثل الفحول الشوايل = هذا يبي يدلي وهذاك ينحاه
236 قال أبو بندر يا عميس الدلايل = يوم ان كل مشورب تاهت ارياه
237 انا وشمر فوق قب الاصايل = حريبنا لو هو بعيد نصبناه
238 قال أخو رتغة لازمي كل عايل = ومعزياتي ما يكشف مغطاه
239 الحكم لك صدق صحيح صمايل = والوجه شبر وكيف وجهي تخطاه
240 إنته وانا من صلب وآف الفعايل = ما ريت في راسك فانا مثل أراه


231- العمايل: العثكيل التي تكون في خارج المطية والعميلة الحبل المصفور بطريقة مربعة الذي بطرفة العثقول, ملفاه: مآله, ينادي الشاعر أهل الركاب بأن يريضوا له حتي يرسل معهم تلك القصيدة لمن يريد أن يرسلها له .
232- الضيغمي: نسبة لآل ضيغمي الذين قدموا إلي منطقة حائل في بداية القرن الثامن الهجري والذين ينتسب إليهم آل علي و آل الرشيد يقول إن هذه القصيدة سيرسلها للأمير طلال بن عبد الله الرشيد أمير حائل آنذاك من (1263- 1285هـ – 1846-1868م) وهو الذي مضت أفعاله الحميدة التي تميز بها .
233- الترمس منطقة إلي الشمال الشرقي عن حائل, بيضا نثايل: يعني بيضاء نثيل قريه إلي الجنوب الغربي عن حائل, الشعبة: وادي الثلبوت قديما جنوب حائل, أباناة جبلان في منطقة القصيم أبان الأحمر والأسود يقول إن الأمير حمي لإبله الملقبة (ذرواة) مابين تلك الأماكن التي مر ذكرها وهي حدود أمارة الرشيد في ذلك الوقت .
234- نوب: مرة أو حين . يقول إن يدللهن برعي أعشاب المسائل حينا وأحيانا أخرى يتعبهن بالمغازى حتى يكثر فيهن الحفى ويؤثر فيهن الظمأ من طول المسافات التى يقطعها على تلك الإبل.
235- تقابلو: الضمير يعود على الأمير طلال بن عبدالله الرشيد وأخيه متعب بن عبدالله الرشيد فقد خرج الامير طلال غازيا لفريق من العرب فى نفس الوقت كان متعب قد مر عليهم فاكرموه وطعم من زادهم وهذا حسب العرف العربى يحميهم فقابل أخاه طلال وحال بينه وبين بغيته على اعتبار انه ذاق ملحتهم , فعاد طلال من هذه الغزوة دون ان يحقق هدفه بسبب موقف اخيه متعب,الفحول الشوايل :يعنى انهما مثل الفحلين الهائجين ,يدلى :يأخذ . يقول إن طلالا ومتعبا تقابلا فطلال يريد ان ياخذ حلال اولئك العرب ومتعب ينحاه عنهم بسبب انه ذاق ملحتهم.
236- أبو بندر: يعنى طلال بن عبدالله ,عميس الدلائل : تائه الاراء يقول ان طلالاقال لأخيه متعب هذه فرصة سانحة ان نهجم على هؤلاء ونأخذ اموالهم مادمنا قد خرجنا لهذا الغرض غير أن متعب نهاه عن ذالك
237- قب:القباء من الخيل مرتفعة الاضلاع فصيحة , نصيناه :اتجهنا إليه وأردف قوله غننى جئت أنا وقبيلتى شمر فوق هذه الخيول الاصيله القباء ومن يحاربنا لو كان بعيدا اتجهنا اليه ووصلنا.
238- أخو رثعة: كنية الامير متعب .معزباتى :جمع معزبة وهى ربة المنزل ويقصد اللواتى صنعن لى الطعام والمعزبة فصيحة مايكشف مغطاه :لن يزال عنها سترها , وإزاء موقف طلال قال متعب ان مايقضى به العرف القبلى هو لازم على وإن قوما ذقت ملحتهم لايمكن أن تؤخذ أموالهم وتفزع نسائهم وأنا أنظر ذلك وطعامهم لايزال فى جوفى .
239- فى هذا البيت يقر متعب أن الحكم لطلال حق وحقيق ويقول لكن ايضا انا لى حق من وضعتهم فى وجهى والوجه مساحته شبر وكيف استره بأن يفعل بمن دخلوه فى وجهى بحكم ذوقى لطعامهم وهذا مستحيل.
240- يقول فى الختام أنا يا متعب أنت ياطلال كلنا أبناء عبدالله بن على الرشيد من أم واحده وما ترى فى نفسك أراه فى نفسى وان كنت الأمير الان لكنى دون حق لن اسمح ان يمس.

جميع الحقوق محفوظة © الراوي – سالفة وقصيد.