986


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كثير منا يختار ماركة ((سوني)) من أجهزة التسجيل والمذياع والمكيفات وغير ذلك من الأجهزة الكهربائية، فهل تساءل أحدنا عن هذا الاسم الذي أصبح لامعاً متألقاً في جميع أنحاء العالم؟ إنه اسم لابنة أحد المهندسين اليابانيين الوحيدة التي رزقه الله بها بعد جهد جهيد من العلاج له ولزوجته حتى حملت بهذه البنت وفح بها فرحاً لا يماثله فرح وصارت هذه الأبنة تساوي عنده ما على الوجود، لكن الحق كان لها بالمرصاد فلم تكتمل فرحة والديها حتى اختطفتها من بين أيديهم يد المنون وعند ذلك حزن أبوها حزناً لا يشابهه حزن، كادت روح أبيها أن تزهق من شدة الحزن وانقطع عن الناس والحياة، وكنوع من التسلية ونسيان الحزن انصرف إلى التفكير العلمي العميق وفي هذه العزلة توصل إلى اكتشاف جانب من الإلكترونيات التي توصل بها إلى اختراع جهاز المذياع الإلكتروني وسجل هذا الاختراع باسم ابنته ((سوني)) ثم واصل توسع هذا الاختراع حتى أنشأ شركة بهذا الاسم تخليداً لاسم ابنته وتوسع انتاجها من الأجهزة الكهربائية والإلكترونية كما نرى في الوقت الراهن حيث انتشرت في جميع أصقاع المعمورة، وهكذا فالحرمان قد يفجر الطاقات ويخرج المعجزات.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.