990


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يحكى أن رجلاً كان يقرأ على لسعة العقرب آيات قرآنية وأدعية فيبرد الألم ويبطل مفعول السم في الجسم واشتهر أمره بين الناس حتى أسن وطلب منه أبناؤه أن يخبرهم بهذه الآيات والأدعية التي يقرأها حتى يستفيدوا منها ويفيدوا الآخرين فقال لهم: إن هذا الأمر إذا نقلته إلى أحدكم يبطل مفعوله عندي، والحَّ عليه في الطلب أبناؤه وأقاربه وأصدقاؤه لكنه جابه طلباتهم بالرفض، ويريد الله أن يكون سبب وفاته بلسعة عقرب، فلقد لسعته ذات مساء ولم تمهله المنية سوى بضع ساعات حتى فارق الحياة ولم تجد قراءته على نفسه ولم يعط علمه لأحد من أبنائه أو أقاربه.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.