996


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كثيرا من الشعراء أول ما يبدأ بنصيحه أبنه أقرب الناس إلي قلبه وهذا ما جري علي ألسنه كثير من الشعراء منذ القدم في الشعر العربي الفصيح والشعر العامي أو الشعبي, مثل هذا الشاعر الذي ينصح أبنه بهذه المقطوعة التي يقول فيها :

294 أياك يا ابني والملوك الغواليب = لاتعترض في دربهم كود في خير
295 تري الملوك صخالهم تاكل الذيب = ودجاجهم له من حديد مناقير
296 وسلك الحرير الذي يخبط به الجيب = تطلع به الناقة من جمة البير


294- يحذر الشاعر ابنه من التعرض لطريق الملوك الا فى سبيل الخير والا ينازعهم فيما هم فيه.
295- تر : أعلم أن , صخالهم : السخلة من صغار الماعز, يقول على سبيل الرمز بامور عينية ان الواحده من سخالهم يمكن ان تفترس الذئب وتأكله وأن دجاجهم لها مناقير من حديد وهو بذلك يرمز لحاشيتهم .
296- يقول إن سلك الحرير الرقيق الرفيع من قبلهم يمكن ان تظهر به الناقة على كبر حجمها من جمة البئر هذا تصور الشاعروقد لا يتحقق كل ما يقول عند الملوك سيما العادلون منهم.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.