1233


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


المكاشفة عند الخطبة في صالح الطرفين ليعرف كل واحد ما هو مقدم عليه قبل أن تشتبك الأمور وهذا الأمر موجود منذ القدم ، قال المفضل بن محمد الضبي : أخبرني مسعد بن كدام عن معيد بن خالد الجدلي قال : خطبت امرأة من بني أسد في زمن زياد (ابن أبيه والي العراق في العهد الأموي) وكانت النساء يجلسن لخطابهن ، قال فجلست لأنظر إليها وكان بيني وبينها رواق ، فدعت بجفنة عظيمة (صحن أو صينية) من الثريد مكللة باللحم فأتت على آخرها وألقت العظام نقية ، ثم دعت بشن (إناء) عظيم لبناً فشربته حتى أكفأته على وجهها ، وقال يا جارية : أرفعي السجف فإذا هي جالسة على جلد أسد ، وإذا هي امرأة شابة جميلة ، فقال : يا عبد الله أنا أسدة من بني أسد وعلى جلد أسد وهذا طعامي وشرابي فعلام ترى ؟ فإن أحببت أن تتقدم وإن أحببت أن تتأخر فتتأخر ، فقلت : أستخير الله في أمري وأنظر ، فخرجت ولم أعد .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.