1275


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دخل الوليد بن عبد الملك المسجد فرأى رجلاً تبدو عليه مظاهر الفاقة ، وقد أدركه الكبر ، وأحنى ظهره الهرم ، ووهن منه العظم ، واشتعل رأسه شيباً ، فلما دنا منه سمعه يتوجه إلى الله بالدعاء أن يطيل عمره ، وأراد الوليد أن يمزح معه فقال له : أيها الرجل الهرم ، أتحب الحياة على ما أنت فيه من وهن وضعف ؟ فقال الرجل : يا أمير المؤمنين ، لقد ذهب الصبا وعبثه ، وولي الشباب ولهوه ، وأتى الكبر وعقله ، والهرم وفضله ، فإذا شعرت بالقوة والعافية شكرت ربي وحمدته ، وإذا أحسست بالضعف والهزال ذكرت ربي فعبدته ، وإني أحب أن تدوم هاتان الخصلتان ! فَسُرَّ الوليد من حسن كلامه وعظيم إيمانه ثم أمر برعايته وتوفير أسباب الراحة له .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.