1281


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


محمد بن ادريس ، أبو حاتم محمد بن ادريس بن المنذر الحنظلي الرازي ، أحد الحفاظ الأثبات العارفين بعلل الحديث ، سمع الكثير ، وطاف الأقطار والأمصار , وروى عن خلق كثير من الأكابر والإعلام وحدث عنه الربيع بن سليمان ، ويونس بن عبد الأعلى ، وهما أكبر منه (قيل) أنه مشى في طلب الحديث ألف فرسخ (     ) كيلاً ولم يكن له شيء من المال ينفقه على نفسه في رحلاته ومكث ثلاثة أيام لا يأكل شيئاً وله صبر على الجوع واحتمال الضنك ومن محاسن شعره :

سلام على بؤساء دهر قد اعتدى = وجر عليهم من مصائبه الردى
فعاشوا على خسف وماتوا على نوى = وتاهوا وما لاقوا على غرة هدى

ومما يروى عنه : أنه كان ذات يوم يجوب قفار الأرض من بلدة لأخرى حتى وصل إلى قرية صغيرة أمسى عليه الليل فيها ، فصادفه أحد سكانها ولما علم أنه غريب أضافه في منزله ، وكان وهو في الطريق قد تبعه بعض الاشقياء طامعاً في الحقيبة التي يحملها ظناً منه أن بها أمواله ، وكان من حسن حظه أنه كان يلبس عباءة يعرفها الرجل الشقي ، فلما انقضت السهرة بعد هجعة الليل ذهب لينام ، فوجد الرجل قد هيأ له فراشاً وثيراً فتمدد ونسي عباءته في غرفة مجاورة فتغطى بها صاحب البيت ، فدخل ذلك اللص ولما وجد صاحب البيت ملتفاً في العباءة ظنه هو فهجم عليه فقتله وشعر أبنا الرجل بحصول الجريمة فانقضوا على القاتل ، ولما وقف ابن ادريس على هذا الاتفاق اغتم غماً شديداً وقال : ليتني كنت قدمت فأستريح من هذه الحياة وتوفي رحمه الله سنة 277 هـ (890 م) .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.