1283


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


قال الأصمعي (عبد الملك بن قريب الأصمعي) خرجت إلى البادية فإذا أنا بخباءة فيه امرأة ، فندوت فسلمت ، فإذا هي أحسن الناس وجهاً ، وأعدلهم قامة وأفصحهم لساناً ، فحار فيها بصري ، واعترتني خجلة فقالت : ما وقوفك ؟ فقلت :

هل عندكم من مخيض اليوم نشربه = أم هل سبيل إلى تقبيل عينيك
فلست أبغي سوى عينيك منزلة = أم هل تجودي لنا عضا بخديك
أو تأذنين بريق منك أرشفه = أو لمس بطنك أو تغميز ثدييك
ردي الجواب على ما زاده كلفا = تكريره الطرف في أجدال ساقيك

فرفعت رأسها إليَّ وقالت : يا شيخ ألا تستحي ، ارجع إلى أهلك ، لا أغرب في مثلك .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.