1286


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


على زمن الشيخ بنية بن قرينيس الجربا المتوفى عام 1231 هـ عام 1231 هـ رحمه الله ، ارتكب طايس بن عقيل الشمري من جماعة بنية جرماً بقتل رجل ، وطالب أهل القتيل بالقصاص من القاتل ، فقال الشيخ بنية عليك أن تتمثل للحق أو تجلي عن نزلنا حتى يتم معالجة الموضوع ، فنزح الرجل ونزل عند فريق من قبيلة عنزة بعيداً عن خصومه ، غير أنه اعتزل عنهم ، فلا يجالسهم ولا يؤانسهم ، إذا أصبح ذهب إلى البرية وجلس لوحده حتى يقترب غروب الشمس ثم عاد إلى أهله وجلس في جانب البيت حزيناً مغموماً لابتعاده عن قومه وهموم طالبيه ، وعندما طال الوقت عليه وهو في هذه الحال تضايق أحد جيرانه من عنزة من وضعه وأراد أن يكتشف أمره ، فأتى زوجته وقال لها : ما بال زوجك على هذا الوضع ؟ قالت لا أدري ، إنه يذهب بالنهار وإذا جاء الليل ارتمى على فراشه ولا يكاد يأكل أو يشرب إلا ما يسد رمقه ويحافظ على حياته ، ونحن نعاني منه الوحدة والوحشة ، خرج العنزي وامسه مياح ثم عاد إلى المرأة بعد أيام ليقول لها : إن الشيخ بنية الجربا قد قتل كما يقول الركبان ، فحزنت وبدأت بالصياح وعندما عاد طايس في المساء وإذا زوجته تصيح وتولول فسألها عن السبب فقالت : إن جارنا مياح أخبرني أن الشيخ بنية قد قتل حسب قول أناس قد قدموا من تلك الجهة فقال :

63- يا بو طلاس هلَّن دموعي = والعقل مني يا فتى الجود سراح
64- الكبد ما تاكل وأنا مت جوع = والعقل ما يروح على كود مرواح
65- نشدتها واناتهامل دموعي = قلت الصحيح وقالت الشمري راح
66- عليت أبو عبطا عذي الطبوع = ياوي خيَّال من أولاد سرَّاج
67- قلته وانا منهم قليل النُّفوع = بس الحمية واوجعن حكي ميَّاح

وعاد مياح إلى المرأة من الغد فأخبرته بما قال زوجها ، فأخذ الأبيات وأرسلها مع أحد الركبان إلى الشيخ بنيه ، وعندما سمعها أرسل لطايس في الحال من يستدعيه للعودة إليه وعليه أمان من الله وعندما وصل الرسول إليه عاتب طايس جاره مياح على الخبر الذي نقله إليه ، فقال له : إني أريد أن أنقذك من هذه الحالة التي كنت فيها فشكره على ذلك وعندما وصل إلى الشيخ بنية رحب به وقال لغرمائه : هذه أذواد إبلي خذوا منها دية قتيلكم ما تريدون وبقي طايس مع قومه .


63- أبو طلاس : مياح العنزي .
يسند على جاره ويقول لقد هلت دموعي البارحة وغاب عني عقلي من هول ما سمعت .
64- يقول إنني كرهت الأكل وكدت أن أموت من الجوع والعقل يغيب عني طول النهار ولا يعود علي إلا في المساء .
65- نشدتها : سألتها ، تهامل : تتصبب ، الشمري : بعيني بنية الحربا يقول إنني سألتها أي نفسي وأنا تتصبب مني الدموع عن السبب فقالت إن بنية الجربا قد مات .
66- عليت : جعلك الله في عليين ، أبو عبطا : كنية بنية ، عذي : طيب ونظيف ، ياوي : ما أجدره ، أولاد سراح : الذين منهم الجربان يقول جعلك الله في عليين يا أبا عبطاء يا حسن الطباع ما أجدرك فارساً من أولاد سراح .
67- يقول إنني قلت هذه الأبيات وأنا منهم قليل النفع لكن دفعتني الحمية وهاجمني وآلمني قول جارنا مياح .
68- معنا : مكلف ، القعدان : جمع قعود ولد الناقة الصغير ينادي الشاعر راكب ذلك الجمل الفتى المرسل لغرض معين .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.