1292


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


ابن بسطام : يحي بن علي بن محمد بن الحسن أبو زكريا الخطيب التبريزي الشيباني ، إمام اللغة والنحو عليه خلق عظيم وهو الذي شرح حماسة أبي تمام وديوان المتنبي والمعلقات وغير ذلك ، وكان فقير الحال جداً لا يملك ما يقتات به إلا من وجوه الأعيان ، روي عنه أنه من شدة ملازمة البؤس له تحصل على نسخة من التهذيب في اللغة للأزهري في عدة مجلدات لطاف فأراد تحقيق ما فيها على عالم من أئمة اللغة فدلوه على أبي العلاء المصري ، فوضع الكتاب في مخلات وحمله على ظهره من تبريز إلى المعرة (تبريز في غربي إيران والمعرة في شمال سوريا قرب حلب) ولم يكن معه ما يستأجر به دابة تحمله فسار على قدميه يقطع مهاد الأرض وكان الفصل صيفاً والحر شديداً ، فصهرته الشمس بحرارتها وهو في وقت الهاجرة ، فرشح جسمه بالعرق ونفذ العرق من ظهره إلى المخلات ووصل إلى نسخ الكتاب فبللها وأثر فيها تأثيراً كبيراً حتى محا كتابة بعضها . فاغتم بذلك غماً شديداً حتى أثر فيه الحزن فمات فجأة في شهر جمادى الآخرة سنة 502 هـ (1108 م) رحمه الله ومن محاسن شعره :

فمن يسأم الأسفار يوماً = فإني قد سئمت من المقام
أقمنا بالعراق على رجال = لئام ينتمون إلى لئام


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.