1314


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


ابن حزم (أبو محمد الظاهري) الإمام العلامة والبحر الفهامة إمام وقته ووحيد عصره ، منبع العلوم والمعارف واللطائف والطرائف ، وصاحب المعقول والمنقول ، حجة العلماء ، الحافظ المجتهد ، كان رحمه الله من النوابغ الأعلام ، وفحل فحول الكلام المشهود لهم بلا جدال ، ولشدة نبوغه وذكاء عقله ، وتفوقه على من عداه بالعلم والأدب ، كان كثيرا الوقوع في العلماء ،فاتفق عدد عظيم من معاصريه على بغضه وتضليله ، وشنوا عليه ، وخطلوا في ذمه ، حتى نفروا قلوب الناس منه ، وقاطعوه ، ومنعوه ، وما اكتفوا بذلك حتى وشوا به إلى الخليفة فأقصاه من البلاد ، وأصدر أمره إلى الولاة بطرده من إمارتهم ، وأن يحذروا العامة من الدنو منه ، فخرج رحمه الله من دياره شريداً طريداً ، ولما انتهى إلى بادية قلاة توفي بها سنة 456 هـ (1063م) ووجدوا تحت رأسه جعبة وضع فيها مؤلفاته ، ولما قرئت بمعرفة لجان تأسست لدراستها ، تاهوا في بحر علمه ، وقدروا له حق قدره ، وكانت مؤلفاته سببا في رفع ذكره ما دامت الأرض وامتدت القرون إلى يوم العرض ، وكان رحمه الله على حال لا تسر حبيب حتى أن البؤس قد اعترضه طول حياته .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.