1340


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الأبيوردي أبو المظفر محمد بن العناس ينتهي نسبه إلى معاوية الأصغر بن عنبسة بن الشرف القرشي الأموي الذي ينتهي نسبة أبي سفيان بن صخر بن حرب بن أمية وهو الشاعر المشهور ولد عام 457 م وتوفى عام 507 هـ رحمه الله (1064-1113 م) كان الأدباء المشهورين راوية نسابة وله ديوان شعر جيد وتصانيف كثيرة منها تاريخ أبيورد بلدته في خراسان ، وكتاب ما اختلف وأتلف في أنساب العرب وله في اللغة مصنفات كثيرة لم يسبق إليها ، وقد بلغت مؤلفاته 18 مؤلفاً ، وكان حسن الاعتقاد ، نضيف الثوب دائماً ، إلا أنه شديد الفاقة والعوز جداً ، قيل أنه مكث سنين لا يقدر على شراء جبة يلبسها في الشتاء ، وكان إذا سأله أحد من معارفه عن لبس الجبة التي تقيه شدة البرد يقول : بي علة تمنعني لبس المحشو ، وكان يعتقد بذلك الإيهام والتورية ويعني هنا علة الفقر ، توفى عصر يوم الخميس الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول مسموماً سنة 507 هـ (1113 م) رحمه الله ومن محاسن شعره :

وسرحة بربا نجد مهد لة =  أغصانها في غدير ظل يرويها
إذا الصبا نسمت والمزن يهضبها = مشى النسيم على أين يناجيها
تقيل في ظلها بيضاء آنسة =  يكاد ينشرها لينا ويطويها
سود ذوائبها بيض ترائبها =  حمر مجاسدها صفر تراقيها
عارضتها فاتقت عنى بجارتها =  كالشمس عارشها غيم يواريها
ونمت ملقى على سقط النوى لممي =  ونفحة المسلك تسري في نواحها
ثم انتبهت ولاح الفجر في ظلم =  غدا يقص سناه من حواشيها
وبل درعي ورمحي صوب غادية =  البرق يضحكها والرعد يبكيها
والعين من حب أعرابية عرضت =  تعوم في عبرات كنت أذريها
فليتها لي والآمال أكثرها =  تعذب الناس بالدنيا وما فيها


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.