1343


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كانت الكثير من النساء في الزمن الماضي يعانين من متاعب الحياة الشيء الكثير حيث كانت المرأة تكلف بما فوق طاقتها الجسمانية من أعمال غير واجباتها المنزلية مثل هذه المرأة التي تسوق في آخر الليل السواني على مزرعة زوجها ومع طلوع الشمس أو قبل ذلك بقليل إذا صلى زوجها الفجر جاء إليها وأخذ يسوق السواني ، وكلفها بأن تذهب إلى البر بتحضر علفاً للسواني ، ومع هذا فجهدها ضائع عنده وهو الذي يرغمها على هذه الأعمال الشاقة وقد عبرت عما تعانيه ومثيلاتها بقولها :

112- بالليل أسوق بقرشاة المناحي =  والصبح أنا مفلاي في كل لوح
113- ولا جزيتين غير كوبة صباحي = وهذات ما مشكاي عملي بروحي


112- مقرشاة : منحدرات ، المنا حي : جمع منحاة وهي مسار السواني حول البئر منه وإليه ، لوح : جانب الجبل .
تصف : هذه المرأة معانتها بأنها تعمل في آخر الليل بسياق السواني حتى قبيل طلوع الشمس ثم تذهب لإحضار العشب من البر .
113- كوبة الصباح : جزاء السوء ، مشكاي : من أشتكي إليه تقول ولا جزيتني غير الجزاء السيء وهذا فعلي بنفسي حيث بقيت عندك أتلقى منك الإهانات .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.