1365


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دخل أبو دلامة (الشاعر الساخر المعروف) على أم سليمة المخزومية زوجة السفاح (عبد الله بن محمد الملقب السفاح أول خلفاء بني العباس) ليعزيها بعد وفاته وهو يبكي ، وأنشدها قصيدته في رثائه ن فلما أتم إنشادها قالت له : ما أصيب أحد بالسفاح غيري وغيرك ، فقال لها ، لم يصب به أحد سواي ، أنت لك ولد منه تتسلين له ، وأنا لا ولد لي منه ، فضحكت أم سلمة ولم تكن تضحك منذ مات زوجها فقالت له : يا زند (هذا هو اسمه) أنت لا تدع أحداً إلا أضحكته .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.