1376


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


وشى واشٍ بعبد الله بنى همام السلولي الشاعر إلى زياد بن أبيه (والي العارق من قبل الأمويين) فبعث زياد إلى ابن همام ، فأدخل الرجل بيتاً فقال له زياد : يا ابن همام بلغني أنك هجوتني ، فقال : كلا أصلحك الله ! ما فعلت ، وما أنت لذلك أهل ، فقال : فإن هذا أخبرني ، وأخرج الرجل ، فأطرق بن همام هنية ثم أقبل على الرجل فقال :

وانت امرؤ إما ائتمنك خالياً =  فخنت وإما قلت قولاً بلا علم
فأنت من الأمر الذي كان بيننا =  بمنزلة بين الخيانة والأثم

فأعجب زياد بجوابه وأدناه وأقصى الساعي .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.