1381


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخوخة والشيب كثير من تعرض لهما ووصفهما في الشعر الفصيح أما الشعر الشعبي فلم أر أبلغ من وصف الشاعر عبد الله بن فرج بن محارب الغيثي الشمري رحمه الله حين وصف حركاته الشيخ في قيامه وقعوده وصف معايش وممارس ومجرب لهذه المرحلة من مراحل العمر التي يمر بها كل إنسان بلغ هذه المرحلة حين قال من قصيدة :

118- طاحن سنوني والقلب عارضي شيب =  ودليت أقوم مؤخري راسي
119- خذيت من طبع النضا شمخ المنيب =  ثوران هرش بالبروك متواسي
120- قالوا لي إن الشيب ما به عذاريب =  هرج يقولونه على غير ساس
121- الشيب لابه لا معزة ولا طيب =  غير المهونة والتعب والتعاس
122- صعب على راعيه بعض المواجيب =  الهين اللين على العود قاسي
123- الشيب يتعب شمَّخ النيب والذيب =  حتى النبات لياكبر قيل عاسي
124- يا شبت تجفاك البني الرعابيب =  من عقب ما أنت جنيه تصبح نحاس
125- شي صحيح وماض له تجاريب = ولا يفيد لو تلبس جديد اللباس

وكامل القصيدة في كتابي (شعراء الجبل الشعبيون) .


118- طاحن : تساقطن ، دليت : صرت .
يقول لقد سقطت أسناني وانقلب عارض لحيتي شيباً وصرت في قيامي مثل قيام البعير ينهض في مؤخرة جسمه قبل رأسه .
119- النضا : الإبل واحدها نضل ، شمخ النيب الإبل ، هرش : الجمل المسن يقول : إنني قد أخذت من طبيعتي الإبل في القيام وكأنني الجمل المسن إذا كان قد استوى في مبركه وأراد النهوض ؟
120- عذاريب : معائب .
يقول إنهم قالوا لي : أن الشيب ليس به مصائب ، وهذا القول غير صحيح وليس له أساس من الصحة .
121- يقول إن الشيب ليس به عز ولا طيب ولكن به الإهانة والتعب والإتعاس .
122- المواجيب الوجبات ، العود : الرجل المسن .
يقول إن الشائب يصعب عليه أداء بعض الواجبات فالهين اللين منها صعب على الرجل المسن .
123- يقول إن الكبر يتعب الإبل على قوتها ونشاطها والذئاب على خفتها وجريها وحتى النبات إذا قست عيدانه وخشبه واخشوشان ورقه .
124- يا شبت : إذا شبت ، الرعابيب : جمع رعبوبة وهي المرأة البيضاء الجميلة  يقو إذا شاب شعرك تجفاك النساء الجميلات وبعد أن كنت عندهن مثل جنيه الذهب تصبح عندهن مثل قطعة النحاس .
125- يقول هذا شيء صحيح ومجرب ولو تلبس من جديد الثياب فإن ذلك لا يفيدك ولا ينفعك .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.