1395


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخ دهام بن الهادي بن العاصي الجربا من شيوخ قبيلة شمر شيخ شهير من شيوخ شمر ولد نحو عام 1299 هـ ، وتولى الزعامة بعد جده العاصي ، وكان يدير الأمور في السنوات الأخيرة من حياة جده العاصي ، الذي قال فيه احدى أحاديثه :

126- يا دهام عبدة غربت =  إقعد تحزَّم لا تنام
127- غدوا بمنسف قِذلته =  الهادي زيزوم الجهام

اصطدم بالإنكليز في العراق ثم نفاه المستعمرون الإنجليز إلى جزيرة قمران وتوفى رحمه الله عام 1396 هـ 1976م ، وكان من شأنه أنه بلغه النزاع المتفاقم بين شيوخ الفدعان من عنزة ابن مهيد وابن قعيشيش ، فأمر قومه وتوجه بهم إلى ابن مهيد ولما اقترب منه أرسل إليه يخبره إن كان يريد الصلح مع ابن عمه ابن قعشيش وإلا صار معه عليه فأجابه أنه يريد الصلح والمفاوضة ثم توجه إلى ابن قعيشيش وأخبره إن كان يريد الصلح مع ابن مهيد وإلا صار معه عليه فأجابه إلى الصلح ، وتم الصلح بين الفريقين وانتهى التوتر بينهم ويقال أن الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله ، قد سأل دهام عن هذه الغزوة فقال : والله أنه ليس لي من ورائها أي قصد إلا الصلح بين الفريقين ، ولا كنت أود أنها تظهر للناس وأن تكون بيني وبين ربي عز وجل حين ألاقيه .


126- عبدة : أحد فروع قبيلة شمر .
يقول إن فرع عبدة قد اتجه غرب وعليك أن تستيقظ ولا تنام .
127- غدو : ذهبوا ، منسف قذلته ، مساوي شعر رأسه ، زيزون : زعيم يقول إنهم قد قضوا على الهادي زعيم الفرسان وقائدهم .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.