1396


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


كان معن بن زائدة الشيباني رحمه الله أميراً على العراق وكان له في الكرم اليد البيضاء ، وهو من الحلم أعظم جانب فقدم إليه أعرابي ذات يوم يمتحن حلمه فلما وقف بين يديه قال :

أتذكر إذ لحافك جلد شاة =  وإذ نعلاك من جلد البعير

قال معن أذكر ذلك ولا أنساه ، فقال الأعرابي :

فسبحان الذي أعطاك ملكاً = وعلمك الجلوس على السرير

فقال معن : سبحان الله على كل حال ، فقال الأعرابي :

فلست مسلماً إن عشت دهراً = على معن بتسليم الأمير

فقال معن : يا أخ العرب ، إن جاورتنا فمر حبابك ، وإن رجل فمصحوباً بالسلامة ، قال الأعرابي :

فجدلي يا بن ناقصة بشيء = فإني قد عزمت على المسير

فقال معن أعطوه ألف دينار يستعين بها على سفره فأخذها وقال :

قليل ما أتيت به وإني =  لا طمع منك بالمال الكثير

فقال معن : أعطوه ألفاً آخر ، فأخذها الأعرابي وقبل الأرض بين الأمير وقال :

سألت الله أن يبقيك ذخراً = فمالك في البرية من نظير

فقال معن : قد أعطيناك على هجائنا ألفي دينار فأعطوه على مدحنا أربعة آلاف دينار ، فأخذها الأعرابي وانصرف شاكراً له ومعجبا بحلمه العظيم .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.