1411


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


أتى أعرابي إلى خياط بثوب ليخيطه فميصاً فقطعه في التفصيل فعلاه الأعرابي بالهراوة (أي ضربه) وقال :

ما إن رأيت ولا سمعت بمثله =  فيما مضى من سالف الأحقاب
من فعل علج جئته ليخيط لي =  ثوباً فخرقه كعجل مصاب
فعلوته بهراوة كانت معي =  ضرباً فولى هارباً للباب
أيشق ثوبي ثم يقعد آمناً = كلا ومنزل سورة الأحزاب


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.