1421


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشاعر محمد بن عبد الله العوني سبقت ترجمته ، وكل أشعاره حماسية وسياسية وحربية مهيجة ، غير أن له نفحات غزلية منها هذه القصيدة التي يقول فيها :

128- قالوا علامك قلتِ ياناس ناسي = أزريت أميز ما ظهر من بالقيس
129- من شوفتي للي  يخدَّه لعاس =  ذهلت روحي وابتلاني هواجيس
130- لاجت تخطى كن فيها نعاس =  تركي على كيد المشقى محامي
131- تقض مجدول ينوش اللباس = يشبه غدير بعض النسانيس
132- بياض خدِّه ساطع بالوراسي =  والبطن شبهته مثاني القراطيس
133- يا زين حبَّك بين الأضلاع راسي =  عطيت له وسط الضماير حراريس
134- ارفق بحال مثل عود السياسي = ثنَّان تثناة المناعير للعيس


128- علامك : ما بك ، أزرت : عجزت ، القيس : التقدير . يقول إنهم سألوني ما بك فقلت إنني قد نسيت وعجزت أن أميز ما ظهر مني بالتقدر .
129- شوفتي : رؤيتي ، لعاس : صبغ يقول منذ أن رأيت تلك الفتاة التي يخدها علامات الإغراء ذهلت نفسي وانتابتني الهواجس .
130- محاميس : جمع محامسة القهوة عندما تكون حامية على النار ، يقول إذا جاءت تتخطى كأن بها نعاس وتكوي كبد المشقى وكأنها تضع عليه محماسة محماة .
131- تقض : تنقض ، مجدول : شعر الرأس ، ينوش : يلمس ، يقول إنها تنقض شعر رأسها المجدول الذي يصل إلى اللباس وهو يشبه بتموجاته غدير الماء إذا جاءه الهواء الهادئ .
132- يقول إن بياض خدها ساطع بالورس وهو الصبغ وبطنها ضامراً يشبه طيات ورق القرطاس .
133- يقول لها إن حبها بين الأضلاع راسي وقد جعلت وسط ضمائره حراس .
134- السياسي نبات دقيق العيدان ، المناعير : الرجال الشجعان يقول ارفق بحالي التي أصبحت مثل عود ذلك النبات ، وقد عقلتني مثل عقل الرجال للإبل مع يديها .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.