1435


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


وفد رجل على الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك (وقد حكم من 96-99 هـ 715-717م) فقال له : ما أقدمك ؟ قال : ما أقدمني عليك رغبة ولا رهبة ، قال : وكيف ذاك ؟ فقال الرجل : أما الرغبة فقد وصلت إلينا الدنيا وفاضت في رحالنا وتناولها الأقصى والأدنى منا ، وأما الرهبة ، فقد أمنا أمير المؤمنين علينا وحسن سيرته فينا من الظلم ، فنحن وفد الشكر فأعجب الخليفة بمنقه وأمر له بصلة .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.