1453


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


في يوم 16 /12 /1429 هـ وليلة 17 /12 /1429 هـ الموافق 14 /12 /2008 م قام الصحفي العراقي البطل منتظر الزيدي بقذف الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن بجوز حذائه فكاد أن يصيب جبهته لولا أنه تقاصر عنها بضربات متتابعة ، هذا الحدث الذي كان له دور هائل في وسائل الإعلام العالمية ويعتبر إهانة للرئيس الأمريكي لا تماثلها إهانة بل وإهانة لأمريكا وبهذه المناسبة قلت :

سلمت يمينك إذ رجمت بقوة =  جوز الحذاء على جبين المجرم
أفقدته في الشاهدين صوابه =  عبثاً يراوغ يتقي بالمعصم
جللته خزي الهزيمة ماثلاً =  في صفعة وقعت بضرب مؤل
هي ركلة الغازي على أوجانه =  دوس الحذاء لأنفه المتهشم
يا طيبها من صفعة رقصت لها = كل القلوب على جبين الأنجم
طربت لوقعها النفوس بنشوة =   تشفي جروح قلوبنا كالبلسم
أثبت عاراً لا يفارق وجهه =  أبداً يلوح كرسم كي الميسم
سلمت شفاهك حين ثرت بوجهه =  في صرخة صعقت صماخ المجرم
عبرت فيها عن مشاعر أمة = قهرت وكان الفضل للمتقدم
أعربت عما في عميق صدورنا =  من كامن الآلام والمتكتم
صيحات يعرب إذ تجوس ديارهم = صيحات أفغان بعزة مسلم
صيحات من دحروا الغزاة بضربهم = وسلاحهم بهجوم كل مصمم
آهات من رزحوا بمظلم سجنهم =  بأبي (غريب) وكل سجن معتم
في جواتنا مو بقعر زنزاناتهم =  تحت الضغوط وتهمة من متهم
خذها وبوش النحس من أبطالنا =  لفلول جيش في العراق محطم
خذها من الزبيدي منتظر أبي =  إلا ورجمك بالحذاء المحكم
ليكون تاجاً فوق رأسك ثابتاً =  أبد الدهور وشارة للمعلم


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.