1484


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


في يوم 21 رمضان من السنة الثامنة للهجرة (629 م) فتحت مكة ذراعيها لمحمد ? وصحبه الكرام وهلل المسلمون وكبروا وهم يحطمون الأصنام ، وقد تجلت في ذلك اليوم عظمة الرسول الكريم ، فقد كان بمقدوره أن يفتك بمن آذوه ولكنه كان أنبل من ذلك ، حيث خاطب أهل مكة مطمئناً ومؤمناً بأن من دخل المسجد الحرام فهو آمن ، ومن دخل بيته فهو آمن ، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، لقد كان في ذلك اليوم الكثير من العظات والعبر التي يصعب حصرها ، اللهم صلي على نبينا محمد .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.