1510


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الشيخ النوري بن هزاع بن شعلان سبقت ترجمته وقد أحس من الضيق من بعض جماعته فعبر عما في نفسه بقوله :

160- البارحة نومي على عظم ساقي =  أداور الجنبين كني على شوك
161- أبديت هرج وزبدة الهرج باقي = يدك في قلبي ثمانين داكوك
162- الله على مزة سبيل العراقي = أصفر يجيك بلوذة التتن مفروك
163- وفنجال بن ما هواه الحراقي =  فنجال من بين الأجاويد مشروك
164- على عقاب مشمرخات العناقي =  وصينية يركض يها مثل مبروك
165- صبَّة لمن يثني خلاف السباق =  لا صار عند قطيِّهن حس بيلوك
166- سقها وعده عن خطاة الهلاقي =  يقلط على البارد ويبعد عن أحُّوك
167- اليا ركبنا مكرمات سباق = نروي حدود مذلقات تقل شوك
168- وأنا على اللي لا همزته بساقي =  تنزع كما ينزع من الكف مزنوك
169- بنت الكحيلة من رفاع العماق =  أقيامها تفرق على الخيل بلكوك
170- عليه نبيع الروح يوم التلاقي = لا جا نهار فيه غالي ومتروك
171- يوم الخطر ما نتقي بالمتاقي = يشهد على ما أقول شيخان وملوك
172- حنا لكم بيت ذري الرواق =  ينصاه مضيوم وينصاه صعلوك
173- واليوم دنيانا بدت باصطفاق =  على مهدين الصعب صبة الصُّوك
174- ما ينبكي حي يدور الفراق =  ولا ينكره فرقى الرفاقة إليا أوذوك


160- يقول إنني البارحة لم أنم ومتكئ على ساقي حينا أتقلب على جنبي بين حين وآخر وكأن تحتي قد نثر الشوك .
161- الهرج : الكلام ، وزبدة الهرج : خلاصته ، يدك : يضرب داكوك : ما يخطر عى النفس من هواجس .
162- سبيل : عظم يشرب به الدخان ، التتن : التبغ ، بلوذة : عدم وجوده ، المز : المص من بين الأسنان ، يتمنى لو يمص العظم من الدخان في ساعة لا يكون متوفراً .
163- الحراق : الاحراق ، مشروك : مشترك . يتمنى أن يصاحب الدخان فنجان من القهوة جيدة الحمس ، ليست محروقة ولا نيئة في مجلس متاح فيه شرب القهوة للجميع .
164- مشمرخات العناق : الدلال الرشيقة يتمنى أن تكون القهوة من تلك الدلال الرشيقات وصينية الطعام يرقد بها مثل غلامه مبروك .
165- يثني : يدافع ، السباق : الخيل ، بيلوك : صوت احتدام المعركة بين الأبطال ، يقول أن فنجان من هذه القهوة صبه للبطل الشجاع الذي يحمي مؤخرة الفرسان إذا حمي وطيس المعركة .
166- الهلاقي : كثير الكلام الذي يقول ولا يفعل ، يقلط : يتقدم ، أحوك : كلمة تقال عند لمس الجسم الحار ويكنى بها عن الأمور الحارة الصعبة . يقول عد القهوة عن الرديء من الرجال الذي يتقدم عندما تكون الأمور سهلة وينسحب عندما تكون الأمور صعبة .
167- مكرمات سباق : الخيل  ، مذلقات : الرماح الحادة ، يقول إذا ركبنا خيلنا المكرمة السابقة نروي رؤوس رماحنا الحادة من دم الأعداء بتلك الرماح التي كأنها الشوك .
168- تترع : تنطلق بسرعة ، المزنوك المحشور . يقول وأنا على تلك الفرس التي إذا همزتها بساقي انطلقت بي كما ينطلق الحر من الصقور الممسوك والمضيق عليه .
169- الحكيلة : مربط من مرابط الخيل الأصيلة ، لكوك : جمع لك ويساوي مئة ألف 100.000 وهي كلمة هندية ، يقول إن فرسي من مربط الكحيلة عالية الثمن التي تفرق قيمتها المادية عن الخيل بمئات الآلاف .
170- يقول من فوق هذه الفرس يأتي عرض الروح للبيع يوم لقاء الفرسان في الميدان إذا جاء يوم فيه غالي ومتروك .
171- يقول إذا جاء يوم الخطر لا تنقي عنه بما يمنعنا ولكن نواجهه ويشهد على ما أقول شيوخ وملوك .
172- ينصاه : يقصد ، مضيوم : عليه ميل وظلم ، صعلوك : فقير يقول لجماعته إننا لكم بيت له رواق يذري من يقصده من أصيب بضيم نرفع عنه ضيمه ومن هو فقير نحسن وضعه .
173- مهدين الصعب : الأبطال ، الصوك : الميل والظلم ، يقول أما اليوم فالدنيا والظروف من حولنا وبما أنتم عليه صار فيها ميل واصطفاق على الأبطال الأقوياء وصبت عليهم ميلها ومرارتها .
174- يقول في ختام هذه القصيدة الجيدة المعبرة عما يجيش في نفس الشاعر أنه لا ينبغي البكاء على حي يبحث عن فراق جماعته وتشتيت شملهم ولا يكره فراق الجماعة إذا آذوك وهو بيت حكيم وجيد جداً .

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.