1518


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دخل عبد الملك بن صالح دار الرشيد فلقيه الحاجب وقال له : إنه ولد لأمير المؤمنين ابنان ، فعاش أحدهما ومات الآخر ، فيجب أن تخاطبه بما عرفت ، فلما صار بين يديه قال : سرك الله يا أمير المؤمنين فيما ساءك ولا ساءك فيما سرك وجعلها واحدة بواحدة تستوجب من الله زيادة الشاكرين وجزاء الصابرين ، (ومعنى سرك الله بما ساءك ، أي سرك الله بمن بقي ، ولا ساءك فيما سرك ، أي لا ساءك بمن بقي وأبقاه لك) .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.