1624


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


الخال عيسى بن عبد الوهاب السويطي الظفيري من سكان بلدة المستجدة في منطقة حائل بها ولد وبها توفى شاباً رحمه الله عام 1366 هـ ، وقد عاش فيها ، لديه دكان صغير في سوق المسحب يبيع فيه ويشتري ويبيت فيه ، وأذكر وأنا طفل أتيته مع مجموعة من أقراني في دكانه فأعطانا كلنا حمص وبعض حبات الحلوى الملبس لكل واحد منا حبة حلاوة وشيئاً من الحمص ، وكأنه أعطانا الدنيا بحذافيرها ، وكان رحمه الله لطيفاً رحيماً حريصاً على التواصل والتراحم وكان من شأنه أنه في يوم من الأيام وعمري نحو خمس سنوات قال لي : أتريد أن أصيد لك يربوعاً (جربوعاً) ففرحت وهززت رأسي بالإيجاب أي نعم ، فأمسك بيدي وخرجنا إلى شمال البلدة بمسافة نحو 500 متر وفي براح الأرض من الأرض فأخذ عصا بيده وهمز به الأرض ، ثم أخذ غترته من فوق رأسه وفردها ثم فرشها على الأرض ووضع على جوانبها شيئاً من التراب وأنا لا أدري ما يفعل ن ثم أخذ عصاه وأدخله في الأرض بجحر اليربوع الذي ما لبث أن خرج من تحت الغترة فأسرع إليه وأمسكه من تحت الغترة وأخرجه ثم كسر ساقيه الخلفيتين الطويلتين حيث لا يستطيع الهرب بسرعة ثم أعطاني إياه ، فأمسكته ويدي ترتعش من الخوف لأنني لأول مرة أمسك هذا الحيوان وأمسك معي حتى وصلنا إلى البيت وقد زال خوفي وتجاسرت عليه ثم أمسكته بشدة إمساك الطفل للعصفور ، ويبدو أنني قد ضغطت عليه أكثر من اللازم فما كان من اليربوع إلا أنه عضني مع أصبعي فصرخت صرخة وألقيته على الأرض بعد أن رايت الدم ينزف من إصبعي وتركته ولكنه لا يستطيع الهروب وبعد ذلك أمسكني وربط اصبعي وأقنعني أن أمسكه مرة ثانية فأخذته وزال الخوف مني وفرحت فيه فرحاً لا يوازيه فرح وكأنني أمسك في يدي شيئاً عظيماً ، خرج خالي من البيت ولم أره بعد ذلك رحمه الله رحمة واسعة .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.