1640


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


قال الأصمعي : وقفت علينا أعرابية فقالت : أتأذنون لي في الكلام ؟ فإنه فرج من وساوس الهموم ، ودليل على ضمائر القلوب فقال بعضنا : أما بما يحسن به الاستماع في العاجل وتخف به المؤونة في الآجل فنعم ، قالت : اللهم غفراً ، فإن هذه شريطة لا يتعلق بها الوفاء / قال : فناولتها درهماً ، فرفعته إلى السماء بين أناملها وقالت : اللهم أنه قد كان في كيسه متمهداً وفي معاشه متصرفاً فأتجر به إليك ، اللهم فلا تجزه على قدر البضاعة ولكن على قدر الصبر على مروءة السؤال .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.