1651


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


قيل أن أبا العباس محمد السفاح (أول الخلفاء العباسيين) كان يحدث أبا بكر الهذلي يوماً ، إذ عصفت الريح فألقت بشيء من السطح على المجلس ، فارتاع من حضر ، ولم يتحرك الهذلي ولم تزل عينه مطابقة لعين السفاح ، فقال السفاح : ما أعجب شأنك يا هذلي؟ فقال : إن الله تعالى يقول : (ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه) الأحزاب : 4 وأنا لي قلب واحد ، فلما غمز بمحادثة أمير المؤمنين لم يكن فيه لمحادثة غيره مجال ، فلو انقلبت الخضراء على الغبراء (الخضراء السماء والغبراء الأرض) ما أحسست بها ولا وجهت لها قلبي ، فقال السفاح : لئن بقيت لأرفعن مكانك ثم أمر له بمال جزيل .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.