1679


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


أراد الحجاج بن يوسف أن يقف على أسرار الناس فيه وفي أعمال ، فخرج متنكراً حتى لقي شيخاً فقال له : ما رأيكم في رؤسائك ؟ قال الشيخ : إنهم ظلمة مستبدون ، غير أكفاء ، قال : ما رأيكم في رئيسكم الحجاج ؟ ، قال : إنه دنيء الخصال ، بريء من الفضائل ، فأسف الحجاج على سؤاله وتلا قوله تعالى (لا تسئلوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم) ثم قال للشيخ : أنا الحجاج ، فقال الشيخ : وأنا زيد بن عامر يمسني الشيطان مل يوم فأصرع فلا أدري ما اقول فعفى عنه لحسن تخلصه .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.