1716


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


دعا المنصور (أبو جعفر المنصور الخليفة العباسي) سفيان الثوري (الفقيه الزاهد رحمه الله) إليه ، فلما حضر قال له : سلني حاجتك ، يا  أبا عبد الله ، قال : أوتقضيها يا أمير المؤمنين ؟ قال : نعم ، قال : حاجتي إليك ألا تطلبني حتى آتيك ، ولا تصلني حتى أسألك ، ثم خرج من فوره قال المنصور : ألقينا الحبَّ إلى العلماء فالتقطوه إلا سفيان ، فإنه أعياناً فراراً (ويعني بالحب المال الذي يبذله ليركع به الرؤوس الرجال تشبيهاً بالحب إذا نثر للطيور كالدجاج ونحوها أتت إليه لتلتقطه فجاء ذلك على التشبيه ) .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.