1772


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


يحيا بن طالب الحنفي من أهل اليمامة وكان مسكنه في وادي قرقرى ، كان مضيافاً كريماً ، قدَّم كل إنتاج مزرعته وغلة زرعه للضيفان فما كفاهم ذلك وصار يشتري من حبوب وتمور الزكاة ويقدمها لضيوفه حتى تراكم عليه الدين لوالي اليمامة في العهد العباسي ، مما اضطره إلى بيع جميع ممتكاته وفاء بدينه ، ولم يعد يملك شيئاً فجلا إلى بغداد بالعراق وهو شاعر مجيد له قصائد تفيض وجداً على وطنه في وادي قرقري من ذلك قوله :

أحقاً عباد الله أن لست ناظراً = إلى قرقرى يوماً وأعلامها الغبر
كأن فؤادي كلما مرَّ راكب =  جناح غراب رام نهضاً إلى وكر
إذا ارتحلت نحو اليمامة رفقة = دعاك الهوى واهتاج قلبك للذكر

وله قصيدة جيدة عندما حضرته الوفاة ، وقال بيت عكس فيه ردة الفعل عنده إزاء ما قام به من خدمة الناس وإكرامهم حيث يقول :

وزهدني في كل خير صنعته =  إلى الناس ما جربت من قلة الشكر


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.