1786


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


المجتمع بتفاعلاته سلباً وإيجاباً يحصل وما يتمشى مع تعاليم ديننا الحنيف وما يتنافى معه وإن كان مجتمعاً إسلامياً لكن يوجد به بعض الهفوات وما أصعبها إذا ارتكب هذه الهفوة شيخ من المشائخ ، وأعني بهذه الهفوات كون الإنسان يطمع في زوجة غيره إذا كانت جميلة فيعمل بشتى الطرق حتى يطلقها من زوجها ثم يتزوجها هذا الطامع فيها ، وقد يصل الأمر أن يسرب بعضهم معلومات تسيء إلى سمعتها وهي بريئة منها فإذا سمع زوجها مثل هذه الإشاعات طابت نفسه منها فطلقها ، ثم أسرع من سرب تلك الإشاعات إليها وخطبها ثم تزوجها ، وأحياناً أخرى يدخل عليها من الجانب الشرعي إذا كان الراغب قاضياً يعمل على طلاقها من زوجها الأول بأي حيلة يحتالها ويدعي أنها شرعية وقد تكون طالبة الطلاق من زوجها الأول وقد تأتي بطرق أخرى (أن يطمحها) أي يجعلها تنشز عن زوجها الأول حتى تطيب نفسخ منها ويطلقها وغير ذلك من الطرق المؤدية إلى الطلاق من زوجها الأول بفعل فاعل وإني سمعت وأعرف نحو عشر حالات من هذا التحايل على زوجات الآخرين منها حالتين لقاضيين ومع أحدهما شاهد شعري وشواهد شعرية لحالات طلاق أخرى ، حمانا الله من هذه الظاهرة أنا الأسماء فعليها ستر من الله وأما ألا أبوح بها لأحد .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.