1806


الاستاذ عبدالرحمن السويداء


سمعت في خطبة يوم الجمعة حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الرسول صلوات الله وسلامه عليه كان جالساً في المسجد ومعه أصحابه ، فقال : الآن يدخل علينا رجل من أهل الجنة ، وبعد قليل دخل أحد الصحابة وأخذ مجلسه مع الجالسين ، وبعد أيام في نفس الوضع ، قال صلى الله عليه وسلم : الآن يدخل علينا رجل من أهل الجنة فدخل نفس الرجل وفي جلسة ثالثة تكرر منه عليه الصلاة والسلام نفس الكلام ودخل الرجل بعينه ، فقال عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما : لا بدى لي أن أعرف ماذا يفعل هذا الرجل الذي شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات بأنه من أهل الجنة فذهب إليه واستأذنه أن يحل ضيفاً عنده ثلاثة أيام بلياليها بحجة أنه مغاضب اباه ، فرحب به واستضافه وأكرمه ، ومكث عبد الله عند الرجل ثلاثة أيام بلياليها ليراقبه ماذا يفعل ، فلم يلاحظ عليه أي عمل تطوعي زائد عما يقوم به سائر الصحابة وعندئذ صارحه بما كان وسبب مجيئه إليه فقال الرجل : إنني كما رأيت : ولكنني لم أبت ليلة في فراشي في قلبي غل أو بغض لأحد أو حسد لأي إنسان (أو مافي معنى الكلام) .


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.